يبدو أن نظام عبد الفتاح السيسي لا يُبقي على أحد حتى أقرب المقربين له الذين دعموا وصفقوا لانقلابه بكل قوتهم، حيث تم الإطاحة مؤخرا بعدد من الإعلاميين المقربين من أبرزهم وتامر أمين.

 

وفي مفاجأة من العيار الثقيل، كشف الإعلامي تامر عبد المنعم، عن أسباب وكواليس توقفه عن الظهور على قناة “العاصمة” التي تديرها المخابرات ووقف برنامجه.

 

ونشر”عبدالمنعم”، فيديو عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أكد خلاله أنه انتقل بعد تغير إدارة القناة، وترأس ياسر سليم للأمور، وعلى الفور شرع الأخير في تعديل أمور كثيرة بالمحطة، منها إقالة وليد حسني، وتحويل آخرين للتحقيق.

 

وأشار “عبد المنعم” إلى أن أسلوب ياسر سليم معه غير مقبول، بعدما طلب منه تغيير فكرة البرنامج والشروع في عمل أخرى، كذلك اعتماده على صلاته بشخصيات هامة، وهو ما رفضه – حسب قوله- ، قائلًا: «انتهى زمن البطش، وتخويف الناس».

 

 

وأشار أيضا إلى إيقاف برنامج تامر أمين وخالد أبو بكر الإعلاميين المقربين من النظام.

 

وأضاف أنه من الإعلاميين الشرفاء، الذين لم ينجرفوا خلف ادعاءات الإخوان، أو «طيور الظلام» على حد وصفه، كذلك رفضه التعامل مع من أسماهم «الأنجاس»، المنادين بـ«يسقط حكم العسكر»، منوهًا بأن موقفه ثابت لا يتغير.