شن النائب في مجلس الأمة الكويتي، صالح أحمد عاشور، هجوما عنيفا على التحالف السعودي – الإماراتي باليمن، بعد تنفيذه غارة جوية على باليمن أسفت عن مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات القتلى والمصابين معظمهم من الأطفال.

 

ووصف “عاشور” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) هذه المجزرة المروعة للتحالف بـ”الهجوم البربري والحرب القذرة”.

 

ودون مستنكرا:”أيها الأحبة الأعزاء من الفجر إلى الآن أتساءل وأنا أنظر إلى أشلاء الأطفال ومنظر أجسادهم الممزقة فى صعدة جراء الهجوم البربري الهمجي من ما يسمى بالتحالف الإسلامي على ماذا تستفيد السعوديه والأمارات على اصرارهم بإستمرار هذه الحرب القذره على اخوتنا بالدين والعقيده والانسانيه”.

وطالب مجلس الأمن الدولي، الجمعة، بإجراء تحقيق شفاف وذو مصداقية بشأن الهجوم على صعدة.

 

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها رئيسة مجلس الأمن، سفيرة بريطانيا الأممية، كارين بيرس، عقب انتهاء جلسة مشاورات طارئة بشأن الهجوم.

 

وأوضحت “بيرس”، التي تتولى بلادها رئاسة المجلس لشهر أغسطس/آب الجاري، أن الأعضاء “أعربوا عن القلق الشديد إزاء تلك الهجمات، وطالبوا بإجراء تحقيق شفاف ويحظى بالمصداقية، وبعثوا بتعازيهم لذوي الضحايا”.

 

وأكدت أن أعضاء المجلس “دعوا جميع أطراف النزاع في اليمن إلى تحمل مسؤولياتهم بموجب القانون الدولي الإنساني، بما في ذلك مراعاة التمييز والتناسب في القتال”.

 

وتابعت: “وكرر أعضاء المجلس تأكيدهم على عدم وجود حل غير سياسي للأزمة، وشددوا على ضرورة تطبيق كل قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالكامل”.

 

وأضافت أن المجتمع الدولي يدعم جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، ويدعو الأطراف جميعًا إلى الدخول بنوايا حسنة في المباحثات المقرر عقدها بجنيف في سبتمبر/أيلول المقبل.

 

كما أكد المجلس على احترامهم استقلال اليمن ووحدة أراضيه، بحسب “بيرس”.