صعد الطيران الحربي الإسرائيلي من وتيرة قصفه لقطاع ، عندما استهدف مساء اليوم الخميس، مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والفنون، والتي أدت إلى إصابة عدد من المواطنين بجراح مختلفة.

 

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة نحو 20 مواطناً بجراح مختلفة، حيث وصلوا إلى مجمع الشفاء الطبي، وسط مدينة غزة.

 

ويأتي للمؤسسة المدنية، في خطوة تصعيدية يراد بها توسيع دائرة القصف الإسرائيلي ضد .

 

ونقلت تقارير فلسطينية أن طائرات الاستطلاع استهدفت مبنى المسحال بـ”9″ صواريخ، ثم استهدفته بصواريخ من نوع أف 16 ما أدى لتدميره بالكامل.

ولفتت إلى أن المكان تحول إلى غيمة سوداء كثيفة من شدة القصف الذي أدى إلى وقوع أضرار مادية في منازل المواطنين.

وأنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اجتماعه مع قيادة الجيش مساء اليوم، بعد أن تم تأجيل الموعد في وقت سابق، على خلفية مصادر تحدثت عن تدخل مبعوث الأمم المتحدة للمنطقة، نيكولاي ميلادينوف، لإعادة التهدئة بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي.

 

هذا ولم يعلن بعد عن نتائج الاجتماع الذي عقده نتنياهو بقيادة الجيش أو الكابينت الإسرائيلي.

 

في غضون ذلك، أفادت القناة السابعة العبرية مساء اليوم الخميس، أن صفارات الإنذار ولأول مرة منذ الحرب 2014 قد دوت في مدينة بئر السبع والنقب الغربي.

 

فيما ذكر موقع “حدشوت أحرونوت” أن قذيفتين صاروخيتين انطلقتا من قطاع غزة وسقطتا في منطقة مفتوحة في بئر السبع.