رغم الحديث عن تهدئة محتملة .. هذا ما أبلغته كتائب القسام لـ”حماس” خلال اجتماع “هام” بينهما

0

كشف مصدر فلسطيني، الإثنين، أن اجتماعا هاما عقد بين القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية “”، وقيادة المجلس العسكري لكتائب “عز الدين القسّام” (الجناح المسلح للحركة)؛ للاطلاع على مستوى “الاستعداد والجهوزية العسكرية”.

 

وقال المصدر الفلسطيني، واسع الإطلاع، الذي تحدث لوكالة الأناضول، ورفض الكشف عن هويته:” الاجتماع جاء في ظل التهديدات المحدقة بالمقاومة والقضية الفلسطينية”.

 

وأوضح المصدر أن “قيادة كتائب القسّام أكدت (خلال الاجتماع) على قدرتها تكبيد العدو (الإسرائيلي) خسائر لا تطيقها حكومته أو جبهته الداخلية (مجتمعه)”.

 

وبين المصدر أن “قيادة ، أطلعت القيادة السياسية على مستوى التنسيق وسير العمل المشترك مع بقية الفصائل الفلسطينية المسلحة في إطار غرفة العمليات المشتركة بينهم”.

 

ولم يدل المصدر بمزيد من التفاصيل، حيال نتائج الاجتماع الذي يأتي في ظل تداول أنباء، عن بلورة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف (إلى جانب مصر) مقترحا للتهدئة بين حماس وإسرائيل في أعقاب أشهر من التوتر على خلفية “مسيرات العودة”، التي انطلقت نهاية مارس/ آذار الماضي.

 

ووصل قطاع ، الخميس الماضي، وفد من قيادات حركة حماس في الخارج، برئاسة نائب المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، وعضوية كلا من موسى أبو مرزوق وعزت الرشق وحسام بدران.

 

الجيش يوصي بتخفيف القيود عن غزة .. والهدف!

 

أفادت صحيفة هآرتس العبرية، مساء الاثنين، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أوصى بتخفيف القيود الاقتصادية عن قطاع غزة.

 

وذكرت الصحيفة، أن جيش الاحتلال أوصى بتعزيز المشاريع الإنسانية في قطاع غزة التي من شأنها تأجيل المواجهة العسكرية المحتملة.

 

ونقلت هآرتس عن مسؤولين كبار في جيش الاحتلال، قولهم إن التخفيف عن قطاع غزة حالياً يؤجل المواجهة العسكرية إلى حين الانتهاء من بناء الحاجز الأرضي على طول حدود القطاع.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.