نشرت وسائل إعلامٍ بريطانية مقطعاً مصوراً أظهر لحظة قيام شاب بتسديد لكمتين على فكّ فتاة، ويسقطها مغمىً عليها بالكامل على الأرض، عند مدخل ملهى شعبي بالجهة الشرقية من العاصمة البريطانية.

 

ولم تستعد الفتاة وعيها إلا مرضوضة بعنف في مستشفى نقلوها إليه وعالجوها.

 

وأرغمت والدة الشاب على الذهاب معها بعد ظهر الثلاثاء الى مخفر للشرطة في لندن، ورافقهما إليه محام طلب منها ومن ابنها عدم التحدث إلى وسائل الإعلام.

 

وفي الصورة أدناه نراها مع ابنها عند باب المخفر، وعنده أيضا سأله مراسل “الصن” عما فعل، فكرر “لا تعليق” مرتين ومضى.

أما الأم المصدومة، فتحدثت برغم طلب المحامي بأن تلوذ بالصمت، وقالت إن ابنها “لا يعرف الفتاة شخصيا” لكنها لم تضف ما يلبي الفضول أكثر.