“شاهد” كيف تمكنت طائرة الحوثيين المسيرة من الوصول لمطار أبوظبي وإصابته (إنفوجرافيك)

1

نشرت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين تقريرا مصورا، كشف تفاصيل عملية الدولي بالإمارات والذي أعلنت عنه الجماعة الخميس.

 

“صماد3”.. كلمة السر

 

وأوضح التقرير المصور عبر شرح بتقنية (إنفوجرافيك) كيف تمكنت الطائرة المسيرة من الوصول لهدفها وإصابته، مشيرة إلى أن الطائرة تتبع منظومة جديدة من الطائرات المسيرة بعيدة المدى التي ابتكرها مؤخرا وتحمل اسم “”.

وأضاف التقرير أن هذه الضربة تعد نقلة نوعية وقفزة استراتيجية كبرى، حيث امتلك الحوثيون بذلك السلاح المؤثر وأضافوا أهدافا جديدة ذات بعد استراتيجي مؤثر وبالغ الأهمية يضرب في عمق العدو مواطن تؤلمه وتؤذيه وتجبره على المراجعة قراراته.. بحسب التقرير.

 

كما اعتبر التقرير الذي أعدته القناة المتحدثة باسم الحوثيين، أن وصول الطائرات المسيرة للإمارات وضرب المواقع الاستراتيجية الحيوية التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد الإماراتي والذي يعتبر عماد الدولة، شكلت نقطة تحول في مسار مواجهة العدو ومقدمة لأهداف استراتيجية جديدة.

 

“الحوثي” يؤكد والإمارات تنفي

 

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية أن عواصم “دول العدوان” لن تكون آمنة، بعدما أكدت استهدافها مطار أبو ظبي بطائرة مسيرة، وأبدت استعدادها في الوقت نفسه للحوار، في حين نفت مصادر إماراتية وقوع الهجوم.

 

وفي اتصال للجزيرة، قال الناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام إن “رسالتنا أن عواصم دول العدوان لن تكون آمنة… لن نُقصف ونُقتل ونبقى مكتوفي الأيدي”، معتبرا أن قوات الحكومة الشرعية لا تتحرك إلا بإذن أبو ظبي.

 

ونفى أن تكون لإيران علاقة بما يجري في اليمن، مؤكدا أن لدى الحوثيين صواريخ بالستية وبحرية تم تطويرها محليا.

 

وأضاف عبد السلام أن الباب لم يغلق أمام المسار السياسي، حيث وصل المبعوث الدولي مارتن غريفيث إلى صنعاء لاستئناف محادثاته مع الفرقاء، مؤكدا أن الحوثيين مستعدون للاتفاق مع الفرقاء دون تدخل خارجي.

 

وفي وقت سابق، أعلنت جماعة الحوثي أن طائرة مسيرة من طراز “صماد-3” قطعت مسافة 1500 كيلومتر حتى وصلت إلى مطار أبو ظبي واستهدفته بثلاث غارات، مضيفة أن “المرحلة المقبلة ستكون مرحلة استهداف البنى التحتية لدول العدوان”.

 

في المقابل، نفى مسؤول إماراتي تعرض المطار للقصف، وقال لرويترز “العمليات في المطار تسير بشكل طبيعي”.

 

حادث سير!

 

وذكر مطار أبو ظبي في تغريدة “تؤكد مطارات أبو ظبي وقوع حادثة في مطار أبو ظبي الدولي تسببت فيها مركبة لنقل الإمدادات في ساحة المطار التابعة لمبنى المسافرين رقم 1 في الساعة الرابعة من مساء الخميس والتي لم تؤثر على سير العمليات التشغيلية للمطار أو جدول الرحلات الجوية القادمة والمغادرة”.

 

وأضاف المطار أن العمل جار مع السلطات المختصة لإعلان أي مستجدات حال توفرها.

 

وقال خبير الطيران المدني أليكس ماتشيراس في تغريدة إن العمليات في المطار لا تسير بشكل طبيعي، فهناك تأخير في عدة رحلات منذ وقوع الهجوم المزعوم، ولم تتم الإشارة إلى هجوم بطائرة مسيرة.

 

ويأتي ذلك بعد يوم من استهداف الحوثيين ناقلتي نفط بالصواريخ قبالة السواحل الغربية لليمن، مما دفع وزارة الطاقة لتعليق كل شحنات النفط عبر باب المندب بأثر فوري إلى أن تصبح الملاحة عبر المضيق آمنة.

 

من جانبه قال الباحث والمحلل السياسي اليمني المقيم في النرويج أحمد المؤيد، إن الطائرة التي قامت بالغارات ليست انتحارية، بل عادت إلى قواعدها، مضيفا أن ما جرى بالأمس هو تنفيذ لتهديدات الحوثيين للإمارات لأنها استأنفت عمليتها في الحديدة.

 

وكان زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي هدد في سبتمبر الماضي بقوله إن العربية المتحدة باتت في مرمى القدرة الصاروخية لجماعة الحوثي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. احرار النصر من دبي يقول

    المرة الثانية يرجي ضرب محطات توليد الكهرباء و الماء خاصة الان حيث تموت دول الخليج بدون كهرباء وماء ثم قصف ناطحات السحاب لهؤلاء الطرش البدو حتي يتعلموا الدرس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.