“مجتهد” يكشف تفاصيل.. الحوثيون استهدفوا بارجة حربية سعودية في باب المندب وليس ناقلة نفط وهذا ما يخشاه ابن سلمان

3

كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن تفاصيل استهداف جماعة أنصار الله “الحوثيين” للبارجة الحربية السعودية قرب باب المندب, مشيراً إلى أنها ليست ناقلة نفط كما ادعت السلطات السعودية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحاشى الاعتراف بهذا الامر خشية التأكيد على أن الحوثيين يمتلكون أسلحة قادرة على تدمير بارجة.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” السفينة التي ضربت قرب باب المندب كانت بارجة حربية سعودية لكن ابن سلمان تحاشى أن يعترف أن الحوثيين لديهم قدرة على تدمير سفنه الحربية فزعم أنها ناقلة نفط الأحمق لم يدرك أن الاعتراف بعجز كامل عن حماية باب المندب بعد ثلاث سنوات من الحرب أخطر من الاعتراف بضرب بارجة حربية”.

 

وكانت السعودية قد أعلنت، فجر الخميس، عن تعليق شحنات النفط الخام عبر مضيق باب المندب، بعد استهداف الحوثيين لناقلتي  نفط سعوديتين، الأربعاء ، حسب المتحدث باسم تحالف  دعم الشرعية في اليمن.

 

وتعرضت ناقلتا نفط تابعتان للشركة الوطنية السعودية “البحري” تحمل كل منهما مليوني برميل من النفط الخام لهجوم شنه الحوثيون  في البحر الأحمر، بحسب ما أفادت شركة آرامكو في بيان. وأضاف البيان أن إحدى الناقلتين تعرضت أثناء هذا الهجوم “لأضرار طفيفة من دون أن تقع أية إصابات”.

 

وأكد وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح أمس، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن المملكة ستعلّق شحنات النفط الخام بشكل فوري ومؤقت عبر باب المندب، مشيرا إلى أن تهديدات الحوثيين “الإرهابية” تؤثر على حركة التجارة العالمية والملاحة البحرية في المضيق والبحر الأحمر.

 

وقالت الشركة إن القرار بتعليق تصدير النفط اتُخذ لضمان “سلامة الناقلات وطواقمها وتجنب حوادث انسكاب النفط الخام”.

 

وكان تلفزيون “المسيرة” التابع للحوثيين، ذكر أن الحوثيين استهدفوا بارجة حربية تحمل اسم “الدمام”، وتوعد مسؤول عسكري للحوثيين بمزيد من الهجمات ما لم توقف السعودية غاراتها الجوية.

 

ومنذ نهاية العام الماضي، شهدت قدرات الحوثيين البحرية تطورا لافتاً ، وباتوا يستخدمون أسلحة وتكتيكات متقدمة، بما في ذلك الصواريخ المضادة للسفن، والهجمات بالقوارب السريعة بالإضافة إلى الألغام البحرية.

 

ويعد مضيق باب المندب أحد أهم خطوط النقل في العالم يصل البحر الأحمر بخليج عدن وبحر العرب، وهو الشريان الأساسي لتوريدات نفط الخليج إلى أوروبا، كما يمثل طريقاً حيوياً للتجارة في الدول المطلة على البحر الأحمر، ولا سيما اليمن والسعودية وإريتريا والسودان وجيبوتي والأردن ومصر.

 

وتشير التقديرات إلى أن 13% من إنتاج النفط العالمي، يمر يوميا عبر المضيق،  كما يمر عبره ما يزيد على 25 ألف سفينة محملة بشتى أنواع البضائع،  تمثل 7% من الملاحة الدولية.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. Avatar of الحشاش
    الحشاش يقول

    لا تعجبوا من غباء آل قرود، دائما نتاج سفاح المحارم المشهور بينهم يكون متخلفا ذهنيا ومشوه خلقيا وقبيحا. ومضارب فاطمة الحثلين ككل تنافس مصر ومضارب بنات فاطمة الكتبي المؤامراتية العبرية ذيلا بذيل على مرتبة الأعلى عالميا بسفاح المحارم. 4 مليون برميل تعني تسرب 636,000,000 لتر من الزيت الخام للمياه; كافية لتغطية مساحة أقلها 127,213,000,000 متر مربع ببقعة متصلة من الزيت سمكها 10 ميكرون، وهذه من الإتساع الهائل لكي يلحظها كل مخلوق ويعاني من أثرها لوقت طويل.

  2. Avatar of Moroc
    Moroc يقول

    اخسئوا يا اتباع المجوس آل سعود حرروا العرب من استعباد الفرس، إيران التهمت أرض العرب واحده تلو الأخرى، العراق، سوريا، لبنان، الأحواز، اليمن بواسطة أذناب إيران الحوثيين الخونة، مشروع إيراني لتشيع المنطقة، ووقف آل سعود صدا منيعا ضد هذا المشروع،، افهموا يا بهائم إيران، وإن لم تفهموا فعليكم باللطم بالاحذية على وجوهكم ووجوه اللي خلفك..

  3. Avatar of -
    - يقول

    Moroc:
    27 يوليو، 2018 الساعة 4:09 ص
    اخسئوا يا اتباع المجوس

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    دائما الجراوه البوليسيه تحرف الموضوع عن صلبه, ولكن مافي مشكله نلحقها حتى دحولها !
    شوف كيف اضع جزمه مقاس 48 في فم هذا الجاسوس كلب صهاينه العرب ! لينقطع نباحه للابد؟
    ………………………………………………..
    انا اعرف هذه الجراوه,ينبح نبحه واحده ويشرد ! هههههه ولن يرجع !

    ألم ينبح هذا الجرو وقال -( مجوس )- ؟ من هم المجوس ومن تقصد؟

    اربابك الذين تعبدهم من دون الله ! هاهم مع – المجوس – بل يحميهم اقرانك الجراوه البوليسيه؟؟

    فكيف ياجرو يانجس, يسمح ربك والهك بن سلول, بادخال ( المجوس )

    شوف الصوره ياجرو

    https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcThi79_LEEMprHuqIwZFftB4jm4a9ZWk9EAgsocLxPHE7OesBuH

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More