شركة انتاج تلفزيوني تتحالف مع الشيطان من أجل المال وتستعد لانتاج برامج ضد قطر لعرضها في إعلام دول الحصار

0

في إطار محاولات التحريض على ، كشف مدير تحرير صحيفة “العرب” القطرية جابر بن ناصر المري أن “أوزتونا ميديا” للإنتاج التلفزيوني والتي تتخذ من تركيا مقرا لها تعكف على إنتاج فيلمين مسيئين لقطر ليتم بثهما عبر قناتي “أورينت نيوز” و”سكاي نيوز عربية”.

 

وقال “المري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “بعد الفضيحة المدوية لـ #دول_الحصار في # والتي كشفتها الصحف البريطانية عن محاولتهم الاستعانة بممثلين للتظاهر ضد زيارة لـ #بريطانيا. تعكف الأن شركة @oztunamedia لإنتاج فيلمين مسيئة لـ #قطر من المزمع بثها على قناتي @OrientNews و @skynewsarabia من هم هؤلاء.!؟”.

 

وأوضح “المري” في تغريدة أخرى أن شركة ” @oztunamedia للإنتاج استغلت في فترة من الفترات القيمة الوجدانية لـ # في عقول الشعوب العربية، وانتجت لها بعض البرامج في محاولة لإيهام المتلقي بأنها تتبنى نهج # في الاهتمام بقضايا الشعوب، قبل أن تكشف عن وجهها الحقيقي الذي يخلو من المبادئ والقيم المهنية”.

 

وكشف “المري” أنه ” وبعد متابعة التاريخ الوجودي للشركة تبين لي بأن مقرها في #اسطنبول وقد كانت دائماً تنتج برامج لقناة @OrientNews التي يملكها ويرأس تحريرها محمد غسان عبود، والذي هو أيضاً تظاهر بأنه يقف مع معاناة الشعب السوري رغم إقامته وعلاقته الوثيقة مع #، العدو الخليجي الأول للثورة السورية”.

يأتي ذلك تزامنا مع تمكن قناة “الجزيرة” من الوصول لمقر شركة توريد الممثلين التي طُلب منها إقامة مظاهرة مصطنعة ضد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أثناء زيارته الحالية للندن، وإجراء حوار مع مدير هذه الشركة للوقوف على حقيقة الأمر الذي اتضح أن دولة خليجية تقف وراءه.

 

وكشف توم والكر مدير شركة “إكسترا بيبل” لتوريد الممثلين مبتدئين في لندن، أن شركة علاقات عامة قالت إن دولة خليجية مولتها، طلبت منه توريد ممثلين للتظاهر ضد دولة قطر بالتزامن مع لقاء أمير قطر رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وذلك مقابل عشرين جنيها إسترلينيا.

 

وأظهرت مراسلات اطلعت عليها “الجزيرة” طلب شركة علاقات عامة وتدعى “نبتون” توريد 500 شخص نظير مبلغ مالي للمشاركة في مظاهرة ضد دولة قطر.

 

وتعود القصة إلى تغريدة أحد الممثلين الذي فاجأه بريد إلكتروني من إحدى شركات توفير الممثلين المبتدئين يعرض عليه المشاركة لمدة ساعة في دور مختلف عما اعتاده، وذلك أمام مقر رئاسة الوزراء.

 

والمطلوب من المتظاهرين الوقوف حتى دون المشاركة في أي هتاف، حيث استخدم الإعلان تعبير “ملء فراغ”، على أن يتقاضى عشرين جنيها إسترلينيا.

 

وتقصت الجزيرة الأمر، وزارت مقر شركة إكسترا بيبل، لكن المحاولة باءت بالفشل، غير أن رئيس الشركة توم والكر تحدث إلى الجزيرة حصريا عن ملابسات الموضوع وكشف المراسلات التي تمت بينه وبين شركة العلاقات العامة.

 

وقال “والكر” إن أحد الموظفين تلقى اتصالا من شركة علاقات عامة قالت “إنها تعمل مع دولة في الخليج” وإنها “تريد مجموعة من الناس، خمسمئة شخص لملء فراغ”، أمام مقر الحكومة البريطانية ضد قطر.

 

وأوضح أنه تم تضليلهم بالقول إن وقوف الممثلين سيصور لفائدة فيلم وثائقي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.