“رموني بين الصراصير” .. هذا ما حدث لسائحة فرنسية اعتُقلت في المغرب بسبب علاقة جنسية!

قررت  مراسلة الرئيس ؛ لإطلاعه على ما وصفته “كابوساً” عاشته في ، بعد القبض عليها من السلطات المغربيّة، إثر إقامتها علاقة برجل متزوج.

 

وقالت السائحة الفرنسية إنه تريد أن تكشف للناس أن العطلة في مراكش لا تكون دائما جميلة، وعبرت عن استيائها من ظروف الإعتقال، حيث بينت أن “حقوقها انتهكت لمدة يومين وأنها رميت في غرفة ضيقة “بين الصراصير”.

 

وفي روايتها للحادث، قالت السائحة فاليري (إسم مستعار) لصحيفة “لوباريزيان” الفرنسية إنها وجدت نفسها يوم السبت 14 يوليو الجاري في مواجهة رجال الشرطة الذين حلوا بالفندق الذي أمضت فيه ليلتها رفقة رجل قالت إنها لم تكن تعلم بأنه شخص متزوج.

 

وتضيف فاليري (41 سنة) والتي تنحدر من ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، أن الشرطة واجتها بتهمة الزنا، حيث تم اعتقالها ووضعها رهن الحراسة النظرية قبل أن يتم إطلاق سراحها في اليوم التالي مقابل كفالة قدرها 5 آلاف درهم مغربي، وغادرت البلاد الإثنين الماضي، مقررة عدم الإستجابة للمحكمة التي طالبتها بالحضور لفتح الملف.

 

وبحسب ما نقل موقع “اليوم 24” المغربيّ، فقد تم ايداع الشخص الذي كان برفقة السائحة الفرنسية رهن الإعتقال الإحتياطي.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    يبدو انها لم تدفع رسوم ضرائب مكس لخزينه ولي العهر امير الشياطين ! ليسمح لها بممارسه الزنا.
    هههههههههه
    شر البليه مايضحك؟
    ………………………………………….
    نقرأ مثل هذه القصص في بعض دول الخليج ! والكل يعلم بان اوكار الدعاره قل ملئت اكثر الفنادق والشقق يملك الكثير منها المتنفذين,والمسأله فقط بان يدفع القواد او العاهره المقسوم للشرطه او الامن او المسئول, ويتم غض الطرف عنهما ! وان اختلفا في شروط العقد,تم القبض ونشر ذلك في الاعلام ! ليقال بان الحكومه الفلانيه تحارب الدعاره وتكافح الاتجار بالبشر.
    ………………………………………….
    30 الف عاهره ليس في قاره امريكا او قاره الهند او قاره روسيا
    وانما في مدينه صغيره 4000م2 انها دبي ! يسرحن ويمرحن بكل اريحيه وامن وامان , يجلبهن تجار الدعاره,يمر الشهر والشهرين ونصف السنه,والسنه لانسمع عن القبض على اي وكر دعاره او شبكه دعاره !
    باختصار
    ادفعوا ياقوادين يابغايا لخزينه ولي الخمر = السكوت عنكم

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.