ليبرمان: حماس تدفعنا لشن عملية عسكرية “واسعة ومؤلمة”.. إسرائيل جهزت نفسها لسحق قطاع غزة

1

تطورات خطيرة تشهدها الساحة الفلسطينية بعد التصعيد الإسرائيلي الأخير والقصف المكثف على غزة، والذي أسفر حتى الآن عن استشهاد 4 مواطنين وإصابة 120 اخرين مساء اليوم الجمعة.

 

 

قذائف تطايرت في الهواء..

واستشهد فلسطيني جراء إصابته بشظايا قذيفة مدفعية إسرائيلية أطلقت على موقع شرق رفح، على ما أوردت مصادر طبية.

 

وذكرت المصادر أن شابا آخر يدعى محمد بدوان (27 عاما) استشهد بعد إصابته بطلق ناري في صدره شرق مدينة غزة.

 

 

وفي وقت سابق الجمعة، استشهد فلسطينيان وأصيب عدد اخر بعد أن قصفت مدفعية الاحتلال موقعا شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس، جنوبي القطاع.

 

وأفاد مدير المشفى الميداني شرق خانيونس، أن شهيدي خانيونس وصلا إلى المشفى أشلاء ممزقة.

 

 

وطبقا لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، فقد قصفت المدفعية الإسرائيلية، بأكثر من 20 قذيفة، مواقع على طول الشريط الحدودي، شرق القطاع، في حين شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على موقع شرق منطقة جحر الديك، جنوب شرق مدينة غزة، مما أوقع دمارا في الممتلكات.

الاحتلال يتوعد بالمزيد

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أنه استخدم الطائرات والدبابات الجمعة لقصف “أهدافا عسكرية في كامل قطاع غزة”، ردا على “إطلاق نار” استهدف جنودا قرب الحدود مع القطاع الفلسطيني، وفق “فرانس برس”.

 

ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن مسؤولين عسكريين أن الأمر سيختلف إذا ردت “” بقذائف أو بوابل من الصواريخ، وتم إغلاق شاطئ زيكيم والطلب بالبقاء قرب الملاجئ.

 

 

وتشن الآن عدد كبير من طائرات الاحتلال هجمات على عشرات الأهداف لحماس بغزة

 

ووصف محللون على التلفزيون الإسرائيلي الأمر بأن “حماس” قررت التصعيد وإسرائيل قررت التصعيد والوضع يتدهور.

 

 

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن قوات الجيش تتحرك وتواصل العمل بقوة ضد مجموعة اهداف في قطاع غزة.

 

وحمل أفيخاي أدرعي حركة حماس المسؤولية الكاملة عن تداعيات نشاطاتها، موجها حديثه لحماس “متجربوناش⁩”

 

 

وفي السياق قال محللون إسرائيليون إن الجيش الاسرائيلي وضع الخطط لمهاجمة قطاع غزة في أكبر عملية “جوية” يستهدف خلالها مقرات حركة حماس وقياداتها وكذلك فصايل المقاومة الاخرى.

 

وحسب التسريبات من الاعلام الاسرائيلي, فان وزير الجيش افغيدور ليبرمان أعطى تعليماته بالاستعداد لشن واسعة ضد قطاع غزة للقضاء على حركات المقاومة ومنع الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي أرقت الاحتلال على مدار الأسابيع الماضية.

 

وقال ليبرمان المعروف عنه في تصريحاته وقراراته المتطرفة, إن حركة حماس تدفعنا إلى عملية عسكرية ستكون قاسية ومؤلمة.!!

 

ومنذ 30 مارس الماضي بدأ الفلسطينيون تنظيم “مسيرات العودة” لتأكيد حق اللاجئين بالعودة الى أراضيهم ومنازلهم التي هجروا منها في عام 1948 لدى إعلان دولة ، وكسر الحصار المفروض على القطاع منذ 12 عاما.

 

 

وقتل الجيش في هذه التظاهرات السلمية 148 فلسطينيا، مبررا الأمر بأنه يدافع عن حدود إسرائيل، لكن الأمر قوبل بانتقادات دولية وحقوقية واسعة النطاق.

 

ويتظاهر الفلسطينيون في قطاع غزة اليوم في مسيرة جديدة من مسيرات العودة تحت شعار “لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين”.

 

 

وأُطلقت من القطاع بالونات حارقة سقطت في مواقع في غلاف غزة وفقا لمواقع إخبارية فلسطينية.

قد يعجبك ايضا
  1. جبران يقول

    اسحق غزة يا نتن ياهو ويا ليبرمان يا سفاح افعلوا اللي انتم عاوزين تفعلوه ومين رح يردكم او يعكر مزاجكم حكام العرب النشميين الاشاوس الصادقين هم مشغولين بكراسيهم وبعمالتهم وبخساستهم وبخاياناتهم بشار الجحش مشغول بتصفية الشعب السوري التكفيري الداعشي الصهيوني ولما يخلص بيدرس كيف يلقن إسرائيل الدرس ويدفعها الثمن اما حكام العراق القوادين الذين جاءوا بمساعدة أمريكا وبعد ان دمروا العراق وسلبوا ونهبوا سلموها للفرس والمجوس وآل سلول السعوديين وعيال ناقص الاماراتيين والهاشميين الأردنيين وعصابة السيسي المصريين وميشيل عون وحزب الشيطان اللبنانيين وسلطة عباس وقرطة التنسيق الأمني المحسوبين على الفلسطينيين كل هؤلاء واشباههم اصبحوا احباب وأصحاب للصهاينة المحتلين ويسعون في الليل والنهار على حماية الكيان الصهيوني تحت ذريعة محاربة الإرهاب والتكفيريين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.