في مشهد أثار جدلا واسعا عانت مُغنّية البوب العالمية “” – 36 عاماً – من خطأً في ملابسها عرضها لموقف محرج، وذلك في أثناء إحياءها حفلاً في ولاية ميرلاند، الأسبوع الماضي.

 

وبحسب صور متداولة من الحفل ارتدت النجمة ملابس جريئة لونها أسود، شابهت رداء السّباحة، لكنّها كانت مُستوحاة من روح أغانيها ذات الطّابع الجنسي.

 

لم تنتبه بريتني أنّها لم تنظر النّظرة الأخيرة إلى إطلالتها قبل الخروج إلى المسرح، لأنها لو فعلت ذلك، للاحظت بأنّ زيّها لم يُغطّي كامل صدرها، وبقيت الجهة اليُسرى منه مكشوفة، إذ خرجت للمسرح على هذا الشّكل، ورقصت وغنّت لمدة دقيقتين قبل أن تكتشف الأمر.

 

كانت بريتني تؤدّي أغنيتها الشهيرة Do Somethin’ التي أطلقتها في عام 2005، وفي ضمن العرض، تدخل بريتني قفصاً لتُكمل رقصها، فاستغلّت النّجمة هذه الفُرصة لكي تُعدّل ملابسها التي كانت بتوقيع المُصمم الشّهير Marco Morante.

 

واليوم نقلت وسائل إعلام تركية عن إلغاء حفل ضخم لأثرياء هنود كان مقررا في مدينة التركية للاحتفال بزواج عريس وعروسه من عائلتين ثريتين وكانت “سبيرز” ستحيي الحفل.

 

فبحسب صحيفة “Sabah” التركية، فإن الحفل الذي كلف حوالي 5 ملايين دولار وكان من المفترض أن تحييه المغنية الأمريكية بريتني سبيرز.

 

قد ألغي بعدما توفي أحد أقرباء العريس، ليتشاجر بعد ذلك العروسان ويلغى الحفل.