“شاهد” داعية سوري: الملائكة سيدها جبرائيل وبشار الأسد هو “سيد بني البشر”

نشر الإعلامي السوري المعروف والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” فيصل القاسم، مقطعا مصورا لداعية سوري يتملق رئيس النظام ويصفه بـ”سيد بني البشر” ما تسبب في جدل واسع بمواقع التواصل.

 

ووفقا للمقطع المتداول الذي لم يشير “القاسم” إلى تاريخ تصويره أو اسم هذا الشيخ، فقد وقف الداعية السوري بين حشد من أنصار بشار يقول:” عندما خلق الله السموات والأرض وخلق بني آدم وخلق الملائكة جعل سيدها جبرائيل.. حيث لابد من سيد”

 

وتابع في وصلة تطبيل مفضوحة لرئيس النظام السوري:” وخلق بني البشر وجعل سيدها آدم وخلق وجعل سيدها الخليل إبراهيم عليه السلام أما الآن فبشار حافظ الأسد هو سيد بني البشر”.. حسب وصفه.

 

 

 

وتسببت تصريحات الداعية المؤيد لطاغية الشام بشار الأسد، في غضب النشطاء الذين أمطروه بالردود النارية والتعليقات اللاذعة.

 

 

وأمس الثلاثاء، حلت الذكرى الثامنة عشر، لتسلم رئيس النظام السوري بشار الأسد، مهام منصبه رسمياً، بعد أدائه اليمين الدستورية، بتاريخ 17 يوليو عام 2000.

 

وجاء بشار على رأس الحكم، بعد تعديلات دستورية وصِفت بالعاجلة والقسرية، بتاريخ العاشر من يوليو عام 2000، بعد وفاة والده الدكتاتور حافظ، بتاريخ العاشر من يونيو من العام نفسه.

 

بدأ المجرم “بشار” فترة حكمه، بقمع جميع مظاهر المطالبة بالإصلاح الدستوري والسياسي وإحلال الديمقراطية، من خلال اعتقال أبرز رموز منتديات سياسية وثقافية أطلقها عدد من المثقفين والسياسيين والأدباء السوريين تحت مسمى “ربيع ”، ومنتدى “جمال الأتاسي” الذي أنشأته المعارضة السورية سهير الأتاسي، ومنتدى السياسي والبرلماني السابق ورجل الأعمال، رياض سيف.

 

وزجّ “بشار” بأغلب رموز “ربيع دمشق” في السجن، كرياض سيف ومأمون الحمصي وعارف دليلة، ثم عاود الزج بالأصوات الإصلاحية، في السجن، عام 2005، غداة توقيع بيان ما عرف بـ”إعلان دمشق”، فاعتقل المعارضة سهير الأتاسي، وزج بها في السجن، وكذلك فعل مع الكاتب حبيب صالح. وشهد عام 2005، “خضة” جديدة لنظام بشار الأسد، وحليفه “حزب الله” اللبناني، بالتورط بتخطيط وتنفيذ جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

 

اغتيال الحريري

وأثبتت التحقيقات ضلوع “بشار” في اغتيال الحريري، إلى موجة احتجاج عارمة على جميع الأراضي اللبنانية، كان من بعض نتائجها، طرد جيش النظام السوري من لبنان، عبر إرغامه على الانسحاب في أبريل 2005.

 

سياسة قمع المطالبين بالإصلاح

وواصل “بشار” سياسة قمع المطالبين بالإصلاح والتغيير، ما بين عامي 2005 و2011 الذي شهد ولادة الثورة السورية، فاستخدم سلاح الجيش والدبابات للدخول إلى المدن الثائرة عليه، وقمعها بقوة النار، منذ اليوم الثالث للانتفاضة السورية عليه، وتحديداً في يوم 18 من مارس عام 2011، حيث سقط أول قتيل للثورة السورية، في مدينة درعا.

 

تدمير البنية التحتية

الحل العسكري الذي لجأ إليه بشار الأسد لقمع معارضيه، أدت إلى تدمير البنية التحتية، ووصلت قيمة الأضرار التي ألحقها باقتصاد البلاد إلى ما يفوق الـ 400 مليار دولار أميركي، فضلًا عن مقتل ما يقرب من المليون سوري، وتشريد قرابة 12 مليون مواطن سوري .

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. خبير كلاب يقول

    طالما إسرائيل وتدعمه روسيا وأمريكا وكل دول العالم باستثناء قطر وتركيا ، وطالما تسكتون عن اجرامه ووحشيته ومجازره وتخطبون وده وتتظارفون له فتحملوا، ربما سيأتي يوما يدعون انه صار نبيا.

  2. - يقول

    تمجيد الطاغيه العربي وكيانه اصبحت ثقافه تتوارث
    فهي لم ولن تقف عند النصيري بشار
    وانما نجد في كل حظيره عربيه,من يتعبد ويقدس الطاغيه الصنم الطاغوت الاعرابي
    اكثر من تقديس الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه الكرام رضي الله عنهم
    ووالامثله كثيره مشهوره معروفه

  3. هزاب يقول

    هؤلاء الدعاة وهذا الداعية واحد منهم إلى ماذا يدعون؟ للفساد طاعة ولي العهر! ما الجديد ؟ لا شيء! بشار هو سيد المهزومين ! مثلما هو والده حافظ سيد الخونة ! ومثل ابنه حافظ بشار سيد الفاشلين! صاحب المركز المتخلف في أولمبياد الرياضيات ! هكذا يمكن أن يستقيم كلام هذا الداعية المتملق المتزلف عديم العقل والخجل!

  4. ابوعمر يقول

    والله أنتم طيبون فوق اللزوم أو أكثر من اللزوم….متى كانت الكلاب السعرانة المنتنة القذرة النباحة النواحـــــة دعاة..وهل المنحرفين والشواذ الذين يفعل فيهم الأفاعيل المنكرة المخلة بالآداب والأعراف والآدمـــية هل هم من الدعاة أيضا….

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.