تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لعضو مجلس الدولة العماني الدكتور يكشف فيه عن أسباب رفض القيادة العمانية الانضمام لأي حلف “كيدي”.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد أكد “الأغبري” على أن القيادة العمانية الحالية ترفض الانضمام لأي حلف “كيدي” جاء مزاجيا أو انفعاليا، مشيرا إلى رفض السلطة الدخول في الاتحاد الخليجي الذي كان مزمع إقامته سابقا.

 

وأكد أن السبب هو أن الامر غير مدروس، قائلا: “قضية عملة واحدة يحتاجولها سنين طويلة وقضية تقرير مصير في لحظة واحدة تخرج ويقولوا لنا وقعوا”.

 

وأكد “الأغبري” بأن القيادة العمانية الحالية لها إرث ترتكز عليه، مشيرا إلى أن الإمام أحمد بن سعيد قام بتحرير بلاده من “الصفويين”، في حين كانت العداوة بين الصفويين والعثمانيين في أوجها، إلا أنه رفض الدخول في حلف مع العثمانيين ضد الصفويين على الرغم من قتاله لهم من قبل.

 

واختتم قائلا: “هو حرر بلاده وكفى ولا يدخل في أحلاف كيدية”.

 

وكان وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي قد أعلن في ديسمبر/كانون الأول 2013 أن بلاده تعارض قيام الاتحاد الخليجي ولن تنضم إليه في حال قيامه وأكد عدم الحاجة لتوسعة قوات “درع الجزيرة” كون المنطقة ليست في حالة حرب.

 

وقال علوي لصحيفة “الأيام” البحرينية آنذاك إن لن تنضم إلى الاتحاد الخليجي في حال قيامه لافتاً إلى أن التحفظات تشمل “تحفظات سياسية واقتصادية وعسكرية” لافتاً إلى عدم الحاجة لتوسعة قوات درع الجزيرة “باعتبار أن المنطقة ليست بحالة حرب”.

 

وحول ما إذا كانت تصريحاته قد تؤدي إلى خلاف مع التي تؤيد الاتحاد بقوة علق بالقول” موقفنا صريح”.

 

وأكد الوزير العماني أن بلاده لن تنضم إلى العملة الموحدة الخليجية حيث ترى أن هناك حاجة لاستقرار اقتصادي شامل قبل الحديث عن عملة موحدة.

 

وعن تحفظات عمان على قوات “درع الجزيرة” قال العلوي إن المنطقة شهدت تهديدات طيلة القرن السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر “قبل النفط ونحن نواجه تهديدات وتحديات كثيرة وبعد النفط اهتم الغرب بمنطقتنا وأصبحت له مصالح فيها وهو الآن ملتزم بأمن المنطقة وعندما غزا الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الكويت تدخلت القوات الغربية على الفور وعلى هذا الأساس سيبقى التعامل مع التهديدات العسكرية مسؤولية غربية لأن لديهم مصالحهم هنا”.

 

وأضاف “أقولها بصراحة لسنا على استعداد عسكري لمواجهة جيراننا”.

 

وكان ملك السعودية الراحل عبد الله بن عبد العزيز قد دعا قادة دول إلى الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد وهو مالم يتم حتى اللحظة، بل على العكس فقد شهد تصدعا كبيرا بعد الأزمة الخليجية الاخيرة والتي تهدد بإعلان وفاته رسميا.