أحدث قاضي القضاة في والمستشار الديني للرئيس ، ، جدلاً واسعاً داخل ، في إطار رفضهم لمواقفه “الغريبة والمتناقضة” على حد قولهم.

 

وتسبب إعلان الأمين العام للحزب عن استضافة الهباش في محاضرة خاصة في عماس، رفضاً من أبناء الحزب وكادره، مهددين بالوقوف أمام مقرات الحزب بهدف منع قاضي القضاة في السلطة الفلسطينية من دخوله، والتنديد بسياسة الأمين العام للحزب مد الله الطراونة لاستضافته الأول.

 

كما وتداول النشطاء الاسلاميون تلك الاخبار المتعلقة بالتهديد بمنع الهباش من القاء محاضرته، في وقت يعتبر الأخير من الشخصيات المثيرة للجدل في الضفتين الغربية والشرقية.

 

وقال نشطاء إنهم لن يسمحوا لقيادة الحزب وامانته باستضافة الرجل بسبب مواقفه الغريبة والمتناقضة التي لا يرضى عنها غالبية الإسلاميين.