شن الناشط والإعلامي المصري الساخر عبد الله الشريف، هجوما عنيفا على ، معلنا تضامنه مع الشيخ الذي تم اعتقاله قبل أيام بسبب كتاب له انتقد فيه النظام الحاكم بالمملكة.

 

وفي مقطع مصور لـ”الشريف” تم تداوله على نطاق واسع، استنكر الإعلامي المصري سياسة القمع التي يمارسها “ابن سلمان” بوحشية ضد أي مخالف له، مؤكدا أن اعتقال “الحوالي” وقبله عدد من دعاة المملكة المعروفين يؤكد أن “ابن سلمان قد باع كل شيء كان يمثل قيمة للمملكة في أعين الناس”

 

وشدد “الشريف” على أن المدافعة عن “الحوالي” وغيره من العلماء في سجون آل سعود واجب على كل مسلم، لأن لهم فضل على جميع المسلمين في شتى بقاع الأرض”.

 

وهاجم عبد الله الشريف محمد بن سلمان: “سنة واحدة من حكمك جعلت الشعوب العربية تشمت في منتخب العربي في مهزلة روسيا، وتحولت فيها المملكة من أكبر قيادة دينية هي الأبرز في العالم لدولة مهزوزة تابعة لشيطان العرب محمد بن زايد”

 

ووصف الشريف النسخة الجديدة من السعودية بقيادة محمد بن سلمان بأنها مثل “محمد مايكل، وكنيسة الشيخ عبد الحميد”، في إشارة إلى الازدواجية والتناقض بالسماح لحفلات الغناء، مقابل تأكيد إسلامية الدولة، وغيرها.

وكانت ، اعتقلت قبل أيام، الشيخ سفر الحوالي وشقيقه، وثلاثة من أبنائه، بعد انتشار كتاب منسوب له، حمل نقدا شديدا للحكومة السعودية، ونصائح موجهة لـ”آل سعود”.

 

وتواردت أنباء عن تدهور غير مسبوق في الحالة الصحية للداعية والمفكر السعودي سفر الحوالي بعد تعرضه لتحقيق عنيف داخل المعتقل.

 

وفي هذا السياق، زعم الصحفي الكردي والمقيم في إسرائيل مهدي مجيد نقلا عن مصدر سعودي أنباء عن وفاة “الحوالي” بعد تعرضه لجلطة نتيجة الضغط عليه في التحقيق لمدة 4 ساعات متواصلة.

 

وقال “مجيد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خاص وحصري, عاجل: “مصدر سعودي انباء غير مؤكدة عن وفاة الشيخ سفر الحوالي بعد تعرضه لجلطة قلبية جراء التحقيق المستمر معه والضغط عليه لمدة اربع ساعات متواصلة”.

 

وتأتي هذه المزاعم لتتوافق مع ما نشره الداعية السعودي المقيم في لندن سعيد بن ناصر الغامدي، الذي أشار لتدهور حاد في صحة “الحوالي”.

 

وقال في تدوينة له عبر “تويتر”:” تم اليوم مداهمة منازل أبناء الشيخ #سفر_الحوالي للمرة الثانية وتم التفتيش وأخذ أجهزة وأوراق وكتب.”

 

وأضاف: ”تصاعدت مخاوف ذوي الشيخ بعد وعود-لا يُعلم مدى صدقها ولا الوفاء بها-بأنهم سيُخرجون الشيخ من المعتقل بعد 3 أيام مما قد يدل على حرج حالته الصحية. نسأل الله أن يرفع عنه وعن ذويه البلاء”.

 

وكان حساب “معتقلي الرأي” المتخصص في نقل أخبار المعتقلين في السجون السعودية قد كشف أن السلطات عادت الأحد وعاثت فسادا في منزل الداعية “الحوالي” وصادرت العديد من الكتب والوثائق الخاص بالشيخ.

 

وقال في تغريدة له: ”تأكد لنا قيام قوة مسلحة باقتحام منزل #الشيخ_سفر_الحوالي اليوم وترويع الأطفال والنساء الموجودين فيه، حيث قاموا بتفتيش المنزل ومصادرة عدد من الكتب والأوراق والمقتنيات الخاصة بالشيخ.”