في واقعة “ستجلط” دول الحصار التي كشفت بأن استضافة الدوحة لمونديال قطر أحد أهم أسباب فرض الحصار وفق ما ذكر نائب رئيس شرطة دبي الفريق ، تسلّم ، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ظهر الأحد، راية استضافة مونديال 2022 من الرئيس الروسي، ، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، الذي أعلن أن النسخة المقبلة ستُقام في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر.

 

وحضر الحفل إلى جانب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو وعدد من الشخصيات السياسية والرياضية.

 

وينتظر أن يعقد أمير قطر والرئيس الروسي مباحثات تتناول العلاقات الثنائية وملفات وقضايا إقليمية ودولية.

وحسب مراسل الجزيرة في فإنه بعد انتهاء حفل التسلم سينتقل أمير قطر والرئيس الروسي إلى ملعب لوجنيكي، حيث ستجري المباراة النهائية لكأس العام بين المنتخبين الفرنسي والكرواتي.

 

بدورها، تناولت الصحف القطرية في افتتاحياتها اليوم الأحد تسلّم قطر رسميا استضافة بطولة 2022.

 

وركزت الصحف على أن حلم استضافة المونديال يتحول إلى حقيقة في تاريخ الرياضة القطرية، وأن الأنظار تتجه على مدار السنوات الأربع القادمة صوب دولة قطر.

 

وأشارت إلى أن قطر ظلت تؤكد دائما على رسالة مفادها أن مونديال 2022 لن يكون بمثابة بطولة كأس عالم لقطر فحسب، إنما سيكون حدثا مهما لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها ومنصة لتعزيز التفاهم الثقافي وفرصة لعرض الصورة الحقيقية للمنطقة.