أشاد السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ، بالسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، مشيرا إلى أنه تمكن من تأسيس نظام فريد في الحكم حمى دولته من المفسدين وصنع نهضة غير مسبوقة بتاريخ السلطنة.

 

وقال “الدويلة” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن):”السلطان الحليم قابوس هو الرجل الذي نهض ببلده العظيم عريق الحضارة و سليل الامجاد فجعل عمان في احسن حال و آمن مقام و ارغد عيش”

 

وتابع مشيدا بسياسته الحكيمة التي وضعت السلطنة في مقام مميز بين دول العالم:”وأحكم نظام أبعد الشر عن بلده و حمى نظامه من المفسدين فتحية للسلطان قابوس و شعبه”

 

 

يشار إلى أنه على مدار اثنين وأربعين عاماً من عمر نهضة سلطنة عُمان بقيادة بن سعيد، عملت هذه القيادة بصمت كبير من أجل تغيير وجه الأرض والإنسان في عُمان، بعد حالة الظلام والرجعية التي أصابت التاريخ العماني بعد أن كانت عُمان إمبراطورية كبرى يشهد لها التاريخ.

 

سياسة السلطان قابوس بعد أن تولى الحكم في عُمان منذ 23 يوليو 1970، كانت تسير على أسس بناء الوطن، ونهج السلطان قابوس نهجاً بعيداً عن الضوضاء وأبعد نفسه وبلاده عن الكثير من القضايا، رغم أن عُمان كان دورها كبيراً في فترة من الفترات.

 

إلا أن النهج القابوسي كان له بعد كبير من أجل بناء الداخل الذي أخذ ولا يزال جل الاهتمام والرعاية من السلطان قابوس ذاته. فبعد انعدام المدارس والمستشفيات والطرق ومؤسسات التعليم العالي، سارع بتوفير كل هذه رغم ضعف الدخل الاقتصادي لعُمان، حتى قطع شوطاً كبيراً في التنمية.