“أمجد طه” مرتزق آل سعود غاضب من رد “حماس” على الاحتلال: “يطلقون صواريخ متخلفة”

3

شن المرتزق الأحوازي الموالي للسعودية ـ يعرف نفسه بأنه الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط ـ هجوما عنيفا على حركة المقاومة الفلسطينية ، محاولا شيطنتها بزعم تبعيتها لإيران بعد ردها على الاحتلال الغاشم على غزة بقصف مماثل استهدف مواقع إسرائيلية.

 

ووصف “طه” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) كاشفا عن ما في صدره من غل تجاه حركة المقاومة الصواريخ التي أطلقتها حماس بـ الـ”متخلفة” كما وصف الحركة بالمتطرفة.

 

وتابع مزاعمه لشيطنة “حماس” عن طريق ربطها بإيران لتبرير هجومه كما لم ينسى إقحام قطر بالأمر:” رد حماس جاء بأوامر من إيران لإبعاد الأنظار عن ما يحصل في جنوب #العراق والتحركات الشعبية في #الإحواز العربية المحتلة وفشل نظام إيران حليف نظام #قطر في إقناع  #روسيا بعدم التخلي عن ميليشيات حزب الله في #سوريا .”

 

 

وفجر اليوم، شنّت طائرات إسرائيلية غارات أخرى على مواقع للمقاومة في غزة؛ ردّت على أثرها الفصائل الفلسطينية بإطلاق قذائف صاروخية باتجاه المستوطنات.

 

وفي تصريح مقتضب، قال الناطق باسم حركة “حماس”، فوزي برهوم: إن “التعامل الفوري للمقاومة مع تصعيد العدو والردّ عليه بقوة يعكس حالة الوعي والوضوح الكبير لديها”.

 

وتأتي هذه التطوّرات بعد يوم جديد من المواجهات على حدود قطاع غزة أدّت إلى استشهاد شخصين أحدهما طفل، والآخر توفّي اليوم متأثّراً بجراح أُصيب بها أمس الجمعة، فضلاً عن إصابة 220 شخصاً، بحسب وزارة الصحة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    هذا الخنزير السعودي الزبالة (أمجد) زبالة..أكيد تتألم مؤخرته من شدة وقع صواريخ المقاومة على أشقاءه الصهاينة…صواريخ المقاومة ستبقى تقض مضاجع أشقاءك الصهاينة وتجعلهم يهرولون كالبغال الى الملاجئ تحت الارض كالحشرات المرعوبة من وقع النعال عليها…مؤخرتك ايها الزبالة السعودية تعاني من شدة الآلام التي سببتها هذه الصواريخ التي تبقى مرعبة ومدمرة للصهاينة نفسيا خاصة..

  2. - يقول

    ياامجد
    كلم قوادينك بني سلول يحثو على الفلسطينيين ليس اسلحه وانما كم مليار فقط
    كما حثوها على ربكم ترمب الاعلى الذي تعبدونه من دون الله.

  3. عربي حر يقول

    يكفيهم ان لا يخنعوا للعدو الصهيوني، هذا ما يستطيعوا ان يفعلوه، اعطوهم أسلحة أفضل مما لديهم والا فاخرسوا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.