في إطار الاتهامات المتواصلة ضدها حول ما خلفته من دمارٍ وخراب في ، اتهمت والقوات اليمنية المتحالفة معها بتعذيب محتجزين في شبكة من السجون السرية بجنوب .

وقالت المنظمة غنه يجب التحقيق في هذه الانتهاكات باعتبارها جرائم حرب.

وفي المقابل، تقول الإمارات إنها لم تدر قط سجونا أو مراكز احتجاز سرية باليمن. ونفت هي وحلفاؤها اليمنيون مزاعم سابقة حول تعذيب سجناء.

فيما أكدت منظمة العفو، في بيان أصدرته اليوم الخميس، أن عشرات الأشخاص تعرضوا “للاختفاء القسري” بعد “حملة اعتقالات تعسفية” من جانب القوات الإماراتية وقوات اليمن، التي أشارت المنظمة إلى أنها تعمل بمعزل عن قيادة حكومتها.

وتعد الإمارات إحدى الدول البارزة في التحالف العربي الذي يقاتل في اليمن دعما لحكومة مقرها جنوب البلاد، في مواجهة الحوثيين المتحالفين مع إيران، والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم أنحاء الشمال.