في آخر تطورات معركة الاتحاد الدولي لكرة القدم مع القنوات المقرصنة لبث بطولة كأس العالم، قال  الـ”فيفا” إن قناة القرصنة “” لا تزال تستخدم بشكل غير قانوني إشارة البث لكأس العالم 2018 .

 

وبناء على ذلك، عيّن FIFA مستشارا لاتخاذ إجراءات قانونية في المملكة العربية يعمل إلى جانب مالكي حقوق رياضية آخرين تأثروا أيضا لحماية مصالحهم.

 

وحث “فيفا” سلطات المملكة العربية السعودية وبلدانا أخرى على دعمه في مكافحة القرصنة.

 

ويبدو أن الاتحادات الدولية للألعاب قد ضاقت ذرعا من قناة “بي آوت كيو” السعودية لحقوق بث قنوات “بي إن سبورت” القطرية، مما دفع هذه الاتحادات لإصدار بيان مشترك يتهم السعودية مباشرة بالمسؤولية عن هذه القرصنة.

 

وفي هذا السياق أصدرت الاتحادات الدولية للتنس والمنظمات المشرفة على بطولات التنس العالمية الكبرى والدوري الإسباني لكرة القدم (لاليغا) قبل أيام، بيانا مشتركا أدانت فيه قرصنة “بي آوت كيو” لمحتوى قنوات”بي إن سبورت” القطرية.

 

وقال البيان إن القرصنة غير القانونية على نطاق صناعي من هذا النوع تشكل مصدر قلق كبير لأنها تخاطر بشكل كبير بإلحاق الضرر بقيمة حقوق البث التجاري التي تعتمد عليها هيئات إدارة التنس وأصحاب الحقوق في جميع أنحاء العالم لتمويل الرياضة على المستوى المهني والهواة.

 

وأكد كريج تيلي المدير التنفيذي لبطولات التنس في أستراليا، على أن القرصنة الشنيعة التي تحدث في المملكة العربية السعودية تعد سابقة خطيرة بشكل لا يصدق. سنقدم كل دعمنا إلى beIN والجهات ذات الصلة حيث يتم بذل المزيد من المحاولات لوقف تشغيل beoutQ.

 

أما ديفيد هاجرتي رئيس الاتحاد الدولي للتنس، فقد طلب من الحكومة والسلطات في المملكة العربية السعودية استخدام جميع الصلاحيات لإغلاق BeoutQ وإيقاف عربسات من هذا البث غير القانوني لبطولات التنس.