في حادثة مروعة ومشهد مرعب، ذكر موقع “مترو” البريطاني، أن شابة قتلت حبيبها أثناء معه، ثم مزّقت جثّته في طقوس شيطانية.

 

وبحسب الموقع فقد عثر على بقايا “دميتري سينكفيتش” في ثلاجة أناستازيا أونيجينا في منزلها في أوريولفي .

 

وأفادت تقارير الشرطة المروعة، أنّ ذراعي الضحية وساقيه وعضوه الذكري قطعت بعد وفاته.

ويخشى من أن تكون الجثة مشوهة حتى تشبه المعبود الشيطاني “باهومت”.

 

وقد عرف عن دميتري وأناستازيا اهتمامهما بالسحر والشعوذة، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة والممارسات الجنسية القائمة على الاستمتاع بالسيطرة والعقاب.

 

وذكرت المحامية يوليا مينازوفا أنّ “التشويه والتقطيع اللذين تعرّض لهما الضحية لم يكن واقعياً وطبيعياً، بل فيه إبداع. وأناستازيا قامت بذلك من أجل طقوس التضحية”.

 

وأبلغت أونيجينا التي اعتقلت للاشتباه في ارتكاب ، الشرطة في وقت سابق أنها “خنقته من طريق الخطأ أثناء ممارسة الجنس معه”. لكنها ادعت في وقت لاحق أنها لا تتذكر أي شيء عن القتل أو التمزيق.

 

ويعتقد المحققون أنها اشترت مواد تنظيف ونظفت الشقة تمامًا لدرجة أن الشرطة لم تتمكن من العثور على أي بصمات مرتبطة بالقتل.