في مشهد يحبس الأنفاس تداول ناشطون بمواقع التواصل، مقطعا مصورا أظهر رجل عجوز وهو يقوم بمغامرة مجنونة أنقذ في من موت محقق بعد أن سقط من شرفة منزله في الطابق الثالث وعلق بها.

 

وقالت صحيفة “ديلي ميل”، إن الطفل وعمره عامان، كان لوحده في البيت بدون مراقبة، فحاول التسلل عبر النافذة، ليهوي عبر الشبكة المعدنية ويعلق رأسه بين القضبان على ارتفاع الطابق الثالث.

 

ولاحظ الجيران الطفل وهرعوا لمساعدته ولكن الشقة كانت خالية وبابها مغلق، وتجمع الناس عند الطابق الأرضي تحت النافذة ومدوا بينهم قطعة قماش لالتقاط الطفل عند سقوطه.

 

 

وسمع الضجيج ليو زينتشاو ذو الـ60 عاما، وبعد إدراكه لما يجري، صعد إلى الطابق الثالث وتسلل عبر إحدى النوافذ المجاورة وسار على الحافة ووصل إلى الطفل ودفعه إلى داخل الغرفة لينتهي الحادث بسلام.

 

وسرعان ما عادت أم وجدّة الطفل وتبين أن والده كان مع ابنه في البيت ولكن تم استدعاؤه فجأة للعمل، فاضطر إلى المغادرة دون انتظار أقاربه وترك صغيره لوحده بدون مراقبة.