تحدث ، مع الرئيس الفرنسي في اللقاء الرسمي الذي جمعهما اليوم بباريس، عن الأزمة الخليجية مشيرا إلى أنه لا جديد في الأمر وأن قطر مستعدة للحوار في أي وقت وهدفها هو إحلال السلام بالعالم.

 

وقال أمير قطر إنه ناقش العديد من قضايا المنطقة مع ماكرون؛ منها الأزمة الخليجية والملفين السوري والفلسطيني وملفات أخرى في المنطقة، مشيراً إلى أن “قطر تبذل جهوداً كثيفة لإحلال السلام في المنطقة”.

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي أنه “يدعم وساطة الكويت بشأن الأزمة الخليجية وحلها عبر الحوار. وأن فرنسا ستواصل الحديث مع أطراف الأزمة ومتابعة التحاور، في محاولة لمنع تصعيد الأزمة”.

 

وتحدّث عن المواطنين القطريين الذين قال إنهم يعانون يومياً بسبب الحصار المفروض من قبل دول في الجوار.

صفقة الـ “اس400”

 

وأكد الشيخ تميم أن قطر لم تتوصل بعد إلى اتفاق مع روسيا بشأن شراء نظام صواريخ دفاع جوي متقدم.

 

وقال تعليقا على سؤال وجه له في هذا الشأن “حتى الآن لا يوجد شيء” دون إضافة مزيد من التفاصيل.

 

وجاء تصريح أمير قطر بعد شهر من إعلان صحيفة لوموند الفرنسية أن العاهل السعودي كتب رسالة إلى ماكرون يطلب فيها مساعدة فرنسا لمنع قطر من شراء نظام الصواريخ إس-400 الروسي.

 

وقال ماكرون في المؤتمر إن فرنسا لن تتدخل في المناقشات بين قطر وروسيا.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن لدى بلاده علاقة استراتيجية مع الدوحة، وأنها “تعزّزت برؤية وأهداف مشتركة”، مضيفاً: إن “هذه العلاقة الاستراتيجية ترجمت عملياً من خلال صفقة طائرات رافال”.

 

وقال ماكرون: “عندما يكون هناك قائد (أمير قطر) يتحدث اللغة الفرنسية فهذا يبين عمق العلاقة بين فرنسا وقطر”.

 

وبدأ أمير قطر، الخميس، زيارةً رسمية إلى فرنسا من جنوبي البلاد، وتحديداً من قاعدة “مون دومارسان” الجوية التي تأسست عام 1911، وتعدّ مختبراً للصناعات العسكرية الفرنسية، حيث يتدرّب فيها 100 طيار ومهندس قطري.

 

واطلع أمير قطر خلال زيارته القاعدة على مقاتلات “رافال”، التي تعتزم الدوحة شراء 36 منها.