في واقعة مؤسفة تعكس مدى الانهيار الذي أصاب على كافة المستويات منذ سيطرة “” على مفاصل الحكم بالمملكة، تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا كشف عن انتشار المخدرات والتعاطي علانية بشوارع المملكة.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع عبر وسم “#سلمان_لا_يمثل_السعودية” شاب سعودي وثق بكاميرا جواله شوارع منطقة قد امتلأت بعبوات المخدرات الفارغة و”حقن” التعاطي، مشيرا إلى أن معظم شباب تلك المنطقة يتعاطون المخدرات وكان يريد التواصل مع أحدهم لكنه خاف أن يصيبه أذى.

 

 

وفي محاولة لململة تلك الفضيحة عقب الانتشار الواسع لهذا المقطع وغيره، أصدرت المديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية، بيانا زعمت فيه أن جميع أحياء مدن ومحافظات المملكة تخضع لمتابعة الجهات الأمنية، سواء من دوريات الأمن أو ، خاصة المواقع التي تمثل بيئة محتملة لممارسة أي نشاطات مخالفة للأنظمة.

 

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لمكافحة المخدرات، إنه وبالإشارة إلى مقاطع الفيديو التي تم تداولها تضمنت حواراً مع ثلاثة أشخاص، بدا أنهم من مدمني المخدرات، عن انتشار ترويجها وتعاطيها في أحد الأحياء بمدينة ، وما زعم عن عدم تواجد الجهات الأمنية في ذلك الحي، فإن المديرية العامة لمكافحة المخدرات تؤكد بهذا الصدد عدم صحة ما زعم عن عدم التغطية الأمنية، حيث تخضع كافة الأحياء في جميع المدن والمحافظات لمتابعة الجهات الأمنية.

 

وأهاب المتحدث الرسمي بوسائل الإعلام للتعامل بمهنية مع مثل هذه الاجتهادات الفردية التي لا تقوم على أساس مهني وتخالف نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، وذلك بتحري الدقة.