في واقعة تؤكد الهزيمة النكراء التي تلقاها بفوز الرئيس التركي ، خاصة بعد تصريحاته التي وصف فيها بأنها ضمن مثلث الإرهاب التي تسعى لعودة الخلافة العثمانية، نشرت صحيفة سعودية مقربة من الديوان الملكي  قصيدة هاجمت فيها الرئيس التركي، بأوصاف غير مسبوقة بحقه.

 

ونشرت صحيفة “عاجل” القصيدة لشاعر، يدعى حمزة الطيار، إمام وخطيب مسجد الراجحي الشهير في والتي جاءت كلماتها: يا مُظهرًا زيفَ التّخوفِ مُبطنًا.. حقدًا تضيقُ بحملهِ الأضلاعُ.. خادعْ سِوانا إننا لا يَنطلي.. عن فهمِنا أسلوبُك الخدَّاعُ.. القدسُ ضاعتْ تحتَ عُهْدةِ حُكْمِكُمْ.. وبِـمُلْكِكُمْ كَمْ ضاعتِ الأصقاعُ.

 

وأضاف الشاعر: دَعْ عنك مكةَ لا تَفُهْ عن شأنِها.. لـمُلوكِنا في حفظِها إبداعُ.. طهِّرْ بلادَكَ مِنْ سُفُورٍ شانَها.. واكْفُفْ بِها مَنْ في الرذائلِ ماعوا.. واتركْ مُغازلةَ اليهودِ بِغَمْزَةٍ.. مِنْ عينِ مَكرٍ دأبُها الإيقاعُ.

 

وأيضا: وانْفُضْ يديكَ مِنَ المجوسِ ورجسِهِمْ.. فَبِجُرْمِهِمْ أمرَ السَّلامِ أضاعوا.. وابْعُدْ عن الحمدينِ إنَّ دسائسًا.. قادَا فظائِعها فَفَاضَ الصاعُ.. واحذرْ مِنَ الإخوانِ مَنْ قد أُعْمِيَتْ.. أبصارُهمْ وانسدَّتِ الأسماعُ.

 

وختم قائلا: “غرُّوكَ إذْ قالوا الخلافةُ إرثُكُمْ.. فَتَطَايَرَتْ طَيْشًا بكَ الأطماعُ.. هوِّنْ عليكَ فما الخِلافةُ لُعبَةً.. لا يُتعِبَنَّكَ نحوَها الإيضاعُ.. دعْ شأنَنَا إنَّا بِفُلْكِ سَلامةٍ.. لا يَعْتَرِي ركَّابَها الإفزاعُ.

 

وأثارت القصيدة جدلا واسعا بين المغردين عبر “تويتر”، لا سيما أن الصحيفة الناشرة، مقربة من دوائر صنع القرار بالمملكة.

 

واعتبر مغردون أن نشر الصحيفة شتائم بحق أردوغان، يتناقض مع مسار العلاقات بين وتركيا، والتي أكدت الرياض على متانتها خلال الفترة الماضية.