عاد المنشد والقارئ الكويتي المعروف مشاري راشد العفاسي، لإثارة الجدل من جديد ومهاجمة الإخوان الجماعة التي أعلن العداء لها تقربا للنظام السعودي وأخذ يشوه تاريخها وقاداتها منذ مدة ما عرضه لهجوم شديد من قبل النشطاء.

 

هذه المرة بث “العفاسي” عبر حسابه بـ” تويتر” مقطعي فيديو أحدهما للدكتور ، والآخر لراشد الغنوشي، وكتب معلقا: “: الإخوان عندهم هدف واحد وهو: تطبيق الشريعة الإسلامية – : نحن منذ خرجنا لا ندعو إلى تطبيق الشريعة الإسلامية! “

 

وتساءل في تغريدته محاولا إظهار المحسوبين على الإخوان في مشهد تناقضي قائلا : “من تصدق؟”.

 

 

التغريدة التي أثارت جدلا واسعا وتسببت في هجوم النشطاء عليه، حيث يستغل وضعه الديني وصيته الذي ذاع في تسييس الدين لأهداف سياسية تخدم أطراف معينة.

 

 

 

 

يشار إلى أن “العفاسي” الذي يتبع الخط السعودي سياسيا، قد أثار جدلا واسعا خلال الشهور الماضية، بمواقفه من العديد من قضايا المنطقة، وعبر العديد من النشطاء والمتابعين عن صدمتهم الكبيرة فيه.

 

وكان أبرز مواقف وتصريحات “العفاسي” المثيرة للجدل، هو موقفه من القضية الفلسطينية والمقاومة، حيث تفوق على أقرانه من “صهاينة العرب” بدعوته الصريحة للتطبيع مع إسرائيل، مستشهدا بفتاوى في غير مكانها عن جواز الصلح مع اليهود للتدليس على المتابعين.

 

واستند “العفاسي” في دعوته للتطبيع، على فتاوى للشيخين عبد العزيز بن باز، ومحمد بن عثيمين، يجيزان فيها الصلح مع اليهود واصفين الأمر بأنه (أمر سياسي) على ألا يكون صلحا دائما.