أظهرت نتائج الرسمية لانتخابات التركية بعد فرز أكثر من نصف الأصوات، تصدر للنتيجة بنسبة تخطت الـ 55% مقابل 29% لمنافسه  الرئيسي “محرم إنجه”.

 

 

 

وأسفر فرز نحو 66% من الأصوات عن تقدم الرئيس بحصوله على 55.42% من الأصوات مقابل 29.22% لمنافسه الرئيسي «محرم إنجه» حتى لحظة كتابة هذا الخبر.

 

 

 

 

وحصل مرال أكشنار مرشح (الحزب الجيد)على 7.8%، وصلاح الدين دميرطاش مرشح (الشعوب الديمقراطي) على 5.0%.

 

 

بينما حصل تمل قره مولا أوغلو مرشح (السعادة)على 0.9%، ودوغو برينتشك مرشح (الوطن) على 0.1%.

 

 

اللطم بدأ في 4 عواصم عربية

وأصابت النتائج الأولية للانتخابات التركية ـ عدو تركيا الأول ـ بصدمة كبيرة، ظهرت في تغريدات وتعليقات الساسة وأصحاب الرأي المحسوبين على النظام السعودي والإماراتي، فضلا عن أخبار قناتي “سكاي نيوز” و”العربية”.

 

 

 

 

 

وأيا يكن الفائز في الانتخابات الرئاسية، فإنه سوف يتمتع بصلاحيات واسعة تغلب النظام الرئاسي على البرلماني.

 

 

ونُقل عن أردوغان قوله إن الانتخابات شهدت إقبالا مرتفعا، ونافس أردوغان في الانتخابات خمسة مرشحين آخرين بينهم امرأة.

 

 

وكان الرئيس التركي قد قال في تصريحات عقب إدلائه بصوته إن “الإقبال الكبير يظهر نضج الديمقراطية في تركيا”.

 

 

ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية خلال ساعات.

 

 

وشاركت في السباق الرئاسي ميرال أكشينار، مرشحة عن حزب الخير. وهي وزيرة داخلية سابقة وكانت قيادية في حزب الحركة القومية وانشقت عنه وشكلت حزبا جديد بسبب تحالف زعيم الحزب دولت بهجلي مع أردوغان.

 

 

وتعارض أكشينار بشدة تحول تركيا إلى النظام الرئاسي وتعهدت بإعادة العمل بالنظام البرلماني ورفع حالة الطوارىء التي تعيشها البلاد منذ عامين.