في أول تعليق رسمي من على الأنباء المتداولة، بشأن “اللقاء السري” الذي جمع رئيس الوزراء الإسرائيلي وولي العهد السعودي في قصر ، نفى مصدر رسمي بالحكومة الأردنية هذه الأنباء ووصفها بـ”الشائعات”.

 

ونقلت وكالة “عمون” الإخبارية الأردنية، عن مصدر رسمي أن “جميع هذه الأخبار عارية عن الصحة”.

 

ولم يعلق المصدر الأردني بأي تفاصيل إضافية عن الأنباء المتداولة بشأن حضور “ابن سلمان” لقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

وكان آخر ظهور لـ”ابن سلمان”، خلال استقباله ضباطا من وزارة الدفاع في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، علما بأن لقاء الملك عبد الله ونتنياهو عقد في عمان، الاثنين الماضي.

 

وكانت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، قد نقلت أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان ينتظر نتنياهو في القصر الملكي بعمّان، وحضر اللقاء برفقة صهر ترامب، ومستشاره جاريد كوشنر، والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

 

ونقل كاتب التقرير، “جاكي خوجي”، أن “بن سلمان” كان ينتظر “نتنياهو” في القصر الملكي الأردني أثناء زيارة الأخير لعمان يوم الاثنين الماضي، حيث روى صديق مقرب للكاتب الصهيوني هذه الواقعة، بدعوى أن هناك اتصالات مباشرة بين الطرفين “السعودي والصهيوني” سواء تحت رعاية العاهل الأردني “الملك عبد الله الثاني” أو من دونه.

 

وخلص المقال إلى أن أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قد التقى مع “بنيامين نتنياهو” في الأردن، أثناء زيارة “نتنياهو” لعمان يوم الاثنين الماضي.

 

وقد تم الكشف عن هذا اللقاء على هامش زيارة “جاريد كوشنر”، صهر الرئيس الأمريكي ، للأراضي المحتلة الجمعة، بصحبة المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط “جيسون غرينبلات”.