الأم شُنقت بحجابها.. جريمة بشعة ضحيتها أم وابنتيها خلال مباراة مصر وروسيا في كأس العالم

نقلت وسائل إعلام مصرية تفاصيل جريمة بشعة هزت الشارع المصري، راح ضحيتها أم وابنتيها الصغار.

 

وبحسب الأخبار المتداولة شهدت مصر جريمة مروعة وقع ضحيّتها ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة خلال مباراة مصر وروسيا الماضية في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

 

إذ عُثر داخل الشقّة التي وقعت فيها الجريمة على سيدة تبلغ من العمر 38 عاماً مقتولة شنقاً بواسطة حجاب نسائي، وعلى ابنتيها 14 و12 عاماً، مقتولتين شنقاً أيضاً بسلك الهاتف وبكيس وسادة.

 

ولفت زوج الضحية إلى أنّه اكتشف الجريمة فور عودته إلى المنزل، بعدما كان يُشاهد مباراة مصر وروسيا في أحد المقاهي بالمنطقة، موضحاً أنّه تمّت سرقة ٣٤٠ ألف جنيه من حقيبة كان يضعها داخل غرفة نومه.

 

وتبيّن بعد التحقيقات أنّ رجلاً وامرأة غريبين عن المنطقة قد دخلا العقار وقت وقوع الجريمة، وصعدا إلى شقة الأسرة.

 

وتعمل الأجهزة الأمنية على تحديد هوية الفاعلين والبحث عنهما لكشف تفاصيل الجريمة.

قد يعجبك ايضا
  1. مغترب يقول

    اين الامان اذا كانت الناس تقتل داخل بيوتهم ماذا يفعل الناس هل لابد من ان يتم ترخيص سلاح لكلمواطن ليدافع به عن نفسه ام ماذا؟؟؟؟
    ملعون ابو مباراة مصر و روسيا اين السكان و اين بواب العماره لماذا اختفت النخوه و المرؤه من الشارع المصري
    قديما كان يسال عن اي غريب يدخل الي العماره من انت و الي من ستذهب و الي اي دور يسكن اللذي تقصده
    و كان يجلس امام العماره ليحرسها ماذا حدث لكي يا مصر و اي مجتمع غريب هذا اللذي نعيش معه مجرمين و قطاع طرق و سائقي توكتك و صيع و شاربي خمور و مخدارت و عصابات ارهابيه و قتل و تقطيع اجساد و عنف في الشارع و بلطجه هنا و هناك هل الافلام المنحطه التي تذاع ليل نهار بدون اي رقيب و حسيب و ما بها من كل انواع الاجرام و الدعاره و الانحطاط و غيرها ام هي الحاله الاقتصاديه الوضيعه التي احلت علي مصر ام الفقر ام البلطجه ام ماذا؟؟؟؟ لقد افترست الناس و اصبح المصريون ياكلون بعضهم البعض و يدوسون باقدامهم علي بعضهم البعض فلا احد يامن لاحد الان ولا احد يزور احدا ولا احد يجير احدا و اصبحت السلبيه هي سمة المصريين الان
    …..
    الي اين المصير الي اين ؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. مصري يقول

    ارسل تحياتي الي اللطل محمدرمضان الذي سهل الجريمه وجعل الاجرام بطوله والسفاله هوالمنطق السائد وكمان نشكرالرقابه علي كل مايدور في السينماالمصريه وليس هناك اي امل عيررحمة ربنا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.