هذا ما حدث عند غسل غادة عبد الرازق جُثة ابنتها التي قُتلت بعد اغتصابها!

قال أيمن سلامة، مؤلف مسلسل “ضد مجهول”، إن مشهد غسل غادة عبد الرازق لجثة ابنتها المتوفية “ريم” بعد اغتصابها، هو من أصعب مشاهد المسلسل، وقد حقّق نجاحًا كبيراً.

 

وأضاف: “أثناء تصوير المشهد لم تتمالك غادة عبد الرازق نفسها فانهارت وأغمي عليها أكثر من مرّة، واستغرق تصوير المشهد يوماً كاملاً”.

 

وأوضح سلامة خلال حلوله ضيفاً في برنامج “سهرة ثالث أيام عيد الفطر” عبر قناة “الحياة”: “اغتصاب (ريم)، دمّر حياة والدتها (ندي) مهندسة الديكور وجعلها تفقد كل شيء حتى عقلها، لذلك شهدت تحوّلاً كبيراً في شخصيتها”.

 

وفي الحلقة الأخيرة من مسلسل “ضد مجهول”، أثار مشهد انتقام غادة عبدالرازق، من مُغتصب إبنتها، بنفس الطريقة التي أعدم بها تنظيمُ “داعش” الطيار الأردني معاذ الكساسبة، غضباً واسعاً لدى الأردنيين.

 

وعن المشهد، تقوم ندى (غادة عبد الرازق) بخطف (حمدي)، مغتصب ابنتها وقاتلها، وتقتاده إلى الصحراء وهو يرتدي البذّة (البدلة) البرتقالية – التي ظهر بها الشهيد الكساسبة – وتضعه داخل قفصٍ وتقوم بإحراقه في الطريقة نفسها التي أُحرق بها الطيّار الأردني.

 

واستهجن معلّقون أردنيون على مواقع التواصل الإجتماعيّ، مُقارنة “الكساسبة” بشخص “مُغتصِب”، كما حدث في المشهد، معتبرين أن استغلال “بطولة” الطيار الأردنيّ مع ممثل في هكذا دور “إجحاف” بحق الطيّار وعدم إحترام لمشاعر المشاهدين جميعاً، والأردنيين بشكلٍ خاص.

 

وطالب بعضهم عائلة الطيار الأردني بمقاضاة الممثلة المصرية، كما طالب آخرون بتدخل وزارة الثقافة الأردنية ووزارة الخارجية السفارة الأردنية في مصر، واعتذار من أعلى المرجعيات المصرية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.