كمائن محكمة تستهدف أفراد الجيش.. فرع “داعش” في مصر ينشط من جديد وهذا ما قاله شهود عيان

0

يبدو أن فرع تنظيم الدولة الإرهابي في (ولاية )، قد عاد لنشاطه مجددا بحسب روايات لعدد من شهود العيان، أفادت بأن أفراد التنظيم ينصبون محكمة داخل تستهدف أفراد الجيش والشرطة بشكل خاص.

 

وبحسب وسائل إعلام مصرية، روى شهود عيان بمدينة العريش، التابعة لمحافظة شمال سيناء، تفاصيل جديدة عن عودة عناصر تنظيم “”، لتنفيذ هجمات ونصب كمائن بالمدينة، راح ضحيتها قبل أيام 3 عسكريين.

 

وقال الشهود بحسب موقع “مدى مصر”، إن عناصر مسلحة تستقل سيارة ملاكي وعددًا من الدراجات النارية، أقاموا قُرب الساعة الواحدة من ظهر الأربعاء الماضي، كمينًا على الطريق الدولي المؤدي إلى مدخل مدينة العريش.

 

وأوقف المسلحون، وعددهم كان قرابة 12 فردًا، السيارات، وأجبروا مستقليها على إبراز بطاقات تحقيق الشخصية بحثًا عن أفراد الجيش والشرطة.

 

وأكد مصدر أمني، رفض ذِكر اسمه، أن المسلحين قتلوا اثنين من الجنود وضابط صَف أثناء استقلالهم سيارة نقل صغيرة غير تابعة للجيش، كانت توزع وجبات الإفطار على الكمائن العسكرية المُقامة على الطريق الدولي غرب العريش، مشيرًا إلى استيلائهم على السيارة والأسلحة والمتعلقات الشخصية للجنود.

 

وأضاف المصدر أن أفراد الكمين قاموا بالاشتباك مع قوات الدَعم التي توجهت إلى مكان تواجدهم، واستمر الاشتباك لفترة، وفجّروا عبوتين ناسفتين في آليات الدَعم قبل أن ينسحبوا من المكان باتجاه المنطقة الصحراوية جنوب المدينة.

 

وأدت الواقعة، التي جاءت بعد مقتل مدنيين في واقعتين منفصلتين الأسبوع الماضي، إلى تواجد أمني بشكل مكثف، خلال الأيام الماضية بعاصمة محافظة شمال سيناء.

 

وتعتبر منطقة غرب مدينة العريش، الواقعة بين قريتي الميدان، والروضة منطقة نشاط مكثف لمسلحي تنظيم «ولاية سيناء».

 

ويعد حادث الأربعاء الماضي الأول من نوعه غرب مدينة العريش، وذلك بعد فترة طويلة من اختفاء عناصر “ولاية سيناء”، منذ بداية العملية الشاملة «سيناء 2018» في فبراير الماضي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.