شن مسلحو جماعة “” () قصفا على مواقع للجيش السعودي وقوات تابعة للرئيس اليمني في قطاع جيزان جنوب غربي .

 

وقال مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء “إن مسلحي أنصار الله قصفوا السبت 16 يونيو/ حزيران، بصواريخ وقذائف المدفعية تجمعات للجيش السعودي في موقع الخقاقة ومرابض مدفعية في جبل قيس ومركز العرعر ومعسكر ومستحدث الصيابة في جيزان”. وفق ما نقلت عنه وكالة “سبوتنيك” الروسية.

 

وأضاف “أن هجوما شنه أنصار الله على مواقع لقوات الرئيس هادي في تبة القيمة قبالة جبل إم بي سي بجيزان، أوقع قتلى وجرحى”.

 

في السياق، أعلنت وكالة الأنباء السعودية “مقتل جنديين من الجيش السعودي بمعارك حدودية مع مسلحي جماعة أنصار الله، وهما: الرقيب درع بن مسعود آل برمان الحبابي، الجندي أول عبدالله بن حسن ساري الفيفي”.

 

في حين ذكر موقع “واصل” السعودي أن المقدم في الجيش السعودي سعد بن ظافر المصارير الدوسري أصيب بانفجار لغم زرُعه مقاتلو “أنصار الله” على الحدود اليمنية السعودية.

 

وكانت قوات الرئيس هادي مدعومة بالتحالف قد أطلقت يوم الأربعاء الماضي، عملية “النصر الذهبي” للسيطرة على مطار الحديدة ومينائها من قبضة مسلحي جماعة “أنصار الله”.

 

ويعتمد حوالي 22 مليون شخص في اليمن على المساعدات الإنسانية و8.4 مليون منهم معرضون للمجاعة. وفشلت جماعات الإغاثة في مواكبة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.