عين الرئيس المصري ، الخميس، الفريق محمد زكى قائد قوات الحرس الجمهوري، وزيرًا للدفاع بديلًا عن الفريق أول .

 

ووفق ما بثه التلفزيون الحكومي، أدى زكي اليمين الدستورية أمام ، ضمن أعضاء الحكومة الجديدة.

 

كما عين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، اللواء محمد توفيق وزيرًا للداخلية بديلًا عن اللواء ، وأدى توفيق الذي كان  يشغل رئاسة جهاز الأمن الوطني (جهاز استخباراتي يتبع )  القسم وزيرا للداخلية .

 

والخميس الماضي، كلف السيسي، مصطفى مدبولي وزير الإسكان، بتشكيل حكومة جديدة، خلفًا لحكومة شريف إسماعيل التي تقدمت باستقالتها آنذاك.

 

والحكومة الجديدة هي الأولى في الولاية الثانية الرئاسية للسيسي (2022- 2018)، وتعد الثالثة منذ توليه مهام منصبه رئيسًا للبلاد، حيث سبقها اثنتان في الولاية الأولى (2018:2014) حيث تولى إبراهيم محلب رئاسة الحكومة (من يونيو/حزيران 2014 حتى سبتمبر/ أيلول 2015)، ثم شريف إسماعيل الذي أجرى 4 تعديلات وزارية آخرها في يناير/كانون ثان الماضي.

 

وبعد قراره استقبل السيسي، صدقي صبحي، وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن السيسي تقدم بخالص الشكر للفريق أول صبحي، مشيدًا بالجهود الكبيرة والمخلصة التي تم بذلها خلال المرحلة الماضية على صعيد مكافحة الإرهاب وترسيخ الاستقرار في .

 

ونوه “راضي”، إلى أن السيسي شدد على تقديره والشعب المصري لما يبذله رجال القوات المسلحة من جهود وتضحيات للحفاظ على أمن الوطن واستقراره، والإصرار على اقتلاع جذور الإرهاب.