بثت قناة “ اليوم” التابعة لحزب المؤتمر الحاكم، تسجيلاً مصوراً، لآخر كلمة للرئيس السابق ، قبل اغتياله بفترة قصيرة، فاتحاً النار بشكل غير مسبوق على الحوثيين، الذين كانوا حلفاءه حتى قبل أن يغتالوه بفترة بسيطة.

 

واتهم صالح الحوثيين بتخريب البلاد وتدميرها، وجلب التحالف الدولي بقيادة ، واصفا تصرفاتهم بـ”العنجهية والعنصرية”.

 

ودعا علي صالح جميع اليمنيين إلى الانتفاض في وجه الحوثيين، بعدما تبينت أفعالهم بالأدلة، وفق قوله.

 

وذكّر صالح الحوثيين بقدومهم إلى صنعاء “حفاة عراة”، قبل أن يمتلكوا العقارات الآن، بعد بيعهم المؤسسات وتدميرهم منظومة الصحة والمالية وغيرها.

 

كما دعا صالح السعودية إلى مد يد الحوار، والتخلي عن “العدوان”، في إشارة إلى عاصفة الحزم التي بدأت منتصف العام 2015.

 

وتابع: “تبنوا إسلاما غير إسلام اليمنيين، أيها الشعب اليمني العظيم ثور ثور ثور، للحفاظ على الديمقراطية”.

 

وأضاف: “الحمد لله أني استشهدت في منزلي، وكتب الله لي الشهادة في مسكني ووطني غير عميل لأحد.. وأنت أيها الشعب اليمني تعرفني لم أكن في يوم من الأيام في جيب أي قوة دولية أو دولة عربية.. أنا عميل لوطني، لتربة هذا الوطن، وأطفال هذا الوطن، ورجال هذا الوطن”.

 

وختم حديثه متوقعا ما سيحصل له: “يا شعب اليمن إن كتبت لي الشهادة، فأنا أنتظرها بين شعبي وفي وطني، ثوروا ثوروا يا شعب اليمن ضد الحوثي الكهنوتي، الذي أهان كرامتكم وعزتكم وحريتكم لتحيا الجمهورية اليمنية”.

 

يشار إلى أن الحوثيين اغتالوا علي عبد الله صالح في كانون أول/ ديسمبر الماضي، بعد خلافات حادة بينهما.