في محاولة منه للاستفادة من خدمة طالما حاول حرمان الشعب منها، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” خطاب صادر عن أمين عام وزارة المالية رئيس لجنتي التقاعد المدني والعسكري بخصوص إعداد المخاطبات اللازمة للجهات الطبية لإتمام معاملات تقاعد رئيس الوزراء المستقيل وطاقم وزارته.

 

ووفقا لما ورد في الخطاب الذي هو عبارة عن مذكرة، فإنه “وبناء على رغبة رئيس الوزراء واي من الوزراء من الحكومة المستقيلة بعرضهم على اللجان الطبية لغايات الحصول على تقرير معلولية قبل اصدار قرار التقاعد بالعمل على اعداد المخاطبات اللازمة للجهات الطبية لإتمام هذا الامر”.

 

وكان ملك عبد الله الثاني قد قبل استقالة هاني الملقي الاسبوع الماضي وكلف عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة.

 

وهدف القرار إلى نزع فتيل الاحتجاجات الكبيرة على سياسات الحكومة الاقتصادية، وإجراءات التقشف التي قدمتها.

 

وجاءت السياسات الحكومية بناء على توجهات صندوق النقد الدولي، وبعد تطبيق ارتفاع كبير في ضريبة المبيعات في وقت سابق من العام الحالي وإلغاء الدعم على الخبز، أحد السلع الغذائية الرئيسية للفقراء في البلاد.

 

وكان الملقي قد رفض سحب مشروع القانون الذي تقدمت به حكومته للبرلمان، قائلا إن الأمر يعود للبرلمان إما بالموافقة على المشروع أو رفضه وهو التصريح الذي أجج المظاهرات المعارضة وأدى لتوسعها.

 

واختار الملك عبد الله الملقي، وهو سياسي مناصر لرجال الأعمال، لشغل منصب رئيس الوزراء في مايو/أيار 2016، وكان من بين مهامه الرئيسية إنعاش الاقتصاد المتباطئ والاستثمارات التي تعرضت لضربة شديدة من جراء الاضطرابات في المنطقة.