شنت الإعلامية والمذيعة المعروفة بقناة “الجزيرة” خديجة بن قنة، هجوما عنيفا على النظام السعودي بعد حملة الاعتقالات الجديدة التي نفذها اليوم وأضافت ناشطتين جديدتين المعتقلات السعوديات في سجون “آل سعود”.

 

وقالت “بن قنة” في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”استمرار حملة الاعتقالات للناشطات والحقوقيات النساء بالسعودية مع الحقوقية”مياء الزهراني” اليوم بعد نشرها مقالاً انتقدت فيه الناشطة “نوف بنت عبد العزيز الجريوي””

 

وتساءلت مستنكرة هذه الأفعال القمعية في ظل حديث “ابن سلمان” المزعوم والذي لا ينقطع عن الحريات والانفتاح ورؤية الإصلاح:”لماذا تستمر حملة الاعتقالات هذه؟ وكيف يمكن الترويج لخطط الإصلاح في ظل هذه الاعتقالات؟”

 

 

واعتقلت السلطات ، خلال الساعات القليلة الماضية، ناشطتين حقوقيّتين ضمن حملة بدأتها قبل أيام بحق نشطاء في ، وذلك حسبما أعلن حساب “معتقلي الرأي”.

 

ونقل الحساب عن منظمة “القسط” الحقوقية أن “السلطات السعودية شنّت، ليلة أمس (الجمعة)، عمليات دهم وتفتيش لعدد من منازل الناشطين والناشطات الحقوقيات، وذلك في إطار حملتها القمعية المستمرّة”.

 

وقال الحساب المهتمّ بشؤون الاعتقالات بالسعودية، مساء أمس في صفحته على “تويتر”: “تأكّد لنا اعتقال نوف بنت عبد العزيز الجريوي، الناشطة والباحثة في مجال الاعتقال التعسّفي”.

 

 

واليوم، أعلن الحساب نفسه اعتقال الناشطة الحقوقية مياء الزهراني، بعد ساعات من نشرها مقالاً عن الناشطة المعتقلة “عبد العزيز”.

 

 

وتواصل السعودية اعتقال النشطاء: إيمان النفجان، ولجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وإبراهيم المديميغ، ومحمد الربيعة، وسط قلق من إمكانية أن يستمرّ الاحتجاز لشهور دون تهمة.