في انتصار جديد للدبلوماسية القطرية وتزامنا مع الذكرى الأولى للحصار الجائر عليها من قبل ( والإمارات والبحرين ومصر)، انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة نائبا لرئيس الجمعية لدورتها 73 التي ستبدأ أعمالها منتصف سبتمبر/أيلول القادم.

كما انتخبت الجمعية العامة أيضا وزيرة خارجية الإكوادور ماريا فرناندا إسبينوزا رئيسة لدورتها 73 خلفا للرئيس الحالي وزير الخارجية السلوفيني ميروسلاف لاجاك.

وتعد الجمعية العامة أحد الأجهزة الرئيسية للأمم المتحدة، وتتألف من جميع الأعضاء، وهي بمثابة منتدى دولي لمناقشة جميع القضايا، وتنتخب رئيسا جديدا و21 نائبا له مع بداية كل دورة، ولغاتها الرسمية هي العربية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية والصينية والروسية.

 

وتنعقد الجمعية العامة سنويا في دورة عادية مكثفة، تمتد من سبتمبر/أيلول حتى ديسمبر/كانون الأول كل عام، وقد تجتمع بعد ذلك بصورة استثنائية حسب الحاجة.