تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، لجزء من جلسة البرلمان المصري اليوم، السبت، التي أدى فيها رئيس النظام اليمين الدستورية لولاية ثانية أمام مجلس النواب، بعد فوزه بأغلبية ساحقة في انتخابات لم يواجه فيها منافسة حقيقية.

 

ولفت انتباه النشطاء رد فعل ، التي ظهرت وهي تضحك أثناء وصلة ثناء و(تطبيل) من أحد عضوات المجلس التي خاطبت “السيسي” قائلة:” لولا أنت لأصبح الشعب المصري لاجئ أو مشرد.. ربنا يحفظك ويصونك ويخليك لبيتك وولادك وللأمة العربية كلها”.

 

الكلمات التي قابلتها السيسي بالضحك وابتسامة كبيرة ارتسمت على وجهها، وفقا للمقطع المتداول.

 

وشهدت مراسم الاحتفال عقب أداء السيسي للقسم إطلاق المدفعية المصرية 21 طلقة في الساحة الخارجية لمجلس النواب.

 

ونافس السيسي مرشحا وحيدا مؤيدا له، بعد عرقلة المعارضين لخوض الانتخابات الرئاسية الثانية بعد الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي.

 

وألقي القبض على أبرز منافسيه وهو سامي عنان القائد العسكري السابق في الجيش المصري، وتعرض مساعده هشام جنينة للضرب بالقرب من منزله، لكن السلطات المصرية قالت إن مشكلة مرورية حدثت.

 

يشار إلى أن عبد الفتاح السيسي (63 عاما) قاد انقلابا على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في يوليو 2013، وانتخب رئيسا في العام التالي، وحصل على 97 بالمئة من الأصوات في الانتخابات التي أجريت في مارس الماضي، لكن نسبة الإقبال بلغت 41 بالمئة.

 

وقال السيسي أمام النواب: “أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه”.

 

وأضاف السيسي في كلمته، أن “قيادة دولة بحجم مصر أمر لو تعلمون عظيم”.

 

 

ويتحدث معارضون ومنظمات حقوقية عن انتهاكات لحقوق الإنسان وفرض قيود على الحريات العامة. لكن السلطات تنفي ذلك.

 

وألقت السلطات القبض مؤخرا على نشطاء سياسيين من بينهم المدون البارز وائل عباس، وشادي الغزالي حرب، الذي برز خلال ثورة 25 يناير 2011، وحازم عبد العظيم، الذي كان مسؤولا في لجنة الشباب بحملة السيسي لانتخابات 2014 قبل أن يصبح من منتقديه.