الصلاة صحيحة أم باطلة.. موعد آذان الفجر يثير جدلاً واسعاً بمصر والمفتي يرد

انتشرت حالة من الجدل الواسع في الشارع المصري وعلى مواقع التواصل، بعدما نشر عدد كبير من النشطاء تغريدات تساءلوا فيها عن صحة توقيت صلاة الفجر في بلدهم، خاصة بعدما أصبح اذان الفجر في مكة بدءًا من 15 رمضان الجاري بعد في وهو أمر غير معتاد على الإطلاق، ويحدث ربما للمرة الأولى.

 

 

وعلق بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والسعودية بكثر حول هذا الأمر، وتساءل عدد كبير منهم عن السبب في حدوث ذلك.

 

 

 

 

 

دار الإفتاء ترد

وقالت دار الإفتاء المصرية في بيان إن تشكيك بعض الناس في صحة توقيت الفجر في مصر بدعوى أن الأذان في مكة المكرمة يحين في بعض الأوقات بعد القاهرة “ليس اعتراضا علميا، إذ من المقرر في علوم الفلك والجغرافيا أن تحديد المواقيت مبني على خطوط الطول ودوائر العرض معا، ولا استقلال لأحدهما عن الآخر في ذلك.

 

أوضح شوقي علام أن مكة المكرمة وإن كانت على خط طول 39.9 درجة تقريبا والقاهرة على خط طول 31 درجة تقريبا إلا أنه لا يصلح أن تكون المقارنة بينهما مبنية على خطوط الطول وحدها دون اتحاد دائرة العرض، فمكة على خط عرض 21.4 درجة تقريبا والقاهرة على خط عرض 30 درجة، وهو ما يجعل نهار القاهرة أطول من نهار مكة المكرمة في فصل الصيف كما هو حاصل في يوم الاثنين الماضي 28 مايو/أيار الماضي.

 

وأشار المفتي إلى أن طول النهار في مكة بلغ في اليوم المذكور 14 ساعة و45 دقيقة، في حين أن طول النهار في القاهرة بلغ 15 ساعة و37 دقيقة، وهو ما يقتضي زيادة وقت الفجر في القاهرة عنه في مكة بنسبة زيادة طول النهار.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.