حماس عن تردي الوضع الصحي لـ”أبو مازن”: نتمنى شفاءه ولكن يجب اتخاذ هذه القرارات لتفادي “الشرخ”

2

في أول تعليق لحركة “حماس” على أنباء تردي الوضع الصحي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قال عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق، إنه يتوجب القيام بقرارات ومبادرات محسوبة أي أمر قد يربك الحالة الوطنية أكثر.

 

ودون “أبو مرزوق” في تغريدة  له على تويتر رصدتها (وطن)، ما نصه:”إننا “نتمنى الشفاء التام والعاجل للرئيس أبو مازن”، لكن وفي ظل تراجع حالته الصحية، فإن الحالة تستوجب القيام بمبادرات وقرارات محسوبة”

 

وتابع موضحا:”حتى لا نتفاجأ جميعا بأمر يربك الحالة الوطنية ويعمق الشرخ الداخلي في فتح، وكذلك يعمق القاعدة الشعبية، مما يؤثر سلبا على مجمل قضيتنا الوطنية”.

 

 

وكانت الرئاسة الفلسطينية أعلنت الأحد، عن تأجيل خروج عباس من المستشفى الذي يرقد فيه منذ عدة أيام، قائلة إنه “تم تأجيل خروج الرئيس من المستشفى”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

وكان المكتب الإعلامي أعلن في وقت سابق أن “عباس” سيغادر الساعة الثانية من بعد ظهر الأحد مستشفى رام الله التخصصي بعد رحلة علاج استمرت نحو أسبوع.

 

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر طبي من داخل المستشفى الذي يرقد فيه عباس، قوله السبت، إن “حالته الصحية باتت جيدة بنسبة 60 بالمئة، وإنه تجاوز مرحلة الخطر”، مضيفا أن “الرئيس بصحة جيدة لكن لا يمكن القول إنه سليم مئة بالمئة”.

 

ودخل عباس (83 عاما) المستشفى بداية الأسبوع الماضي بعدما عانى من ارتفاع في درجات الحرارة، وقال الأطباء حينها إن سببها “عملية صغيرة أجراها في الأذن قبل ذلك الحين بأيام”، وبعدها أعلن الأطباء عن إصابته بالتهاب رئوي في الرئة اليمنى، وأنه يخضع لعلاج بالمضادات الحيوية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. أبو عرب يقول

    أنا لا أتفق مع سياسات مازن ،لكن للحقيقة أبغض نفاق قادة حماس،صغيرهم وكبيرهم،تحدثوا عن قوة الردع عندهم مقابل الكيان الصهيوني،ثم عادوا ليتحدثوا عن هدنة طويلة الأمد مع هذا الكيان،سبق وأن طرحها خالد مشعل في بداية حكم حماس ل (إمبراطورية غزة العظمى)،ووصل الأمر بوزير داخلية حماس(فتحي حماد) أن أعلن عن صواريخ مدمرة صنعتها حماس،وأنها -حماس- مستعدة ل (تصديرها) الى أي جهة تطلبها،………
    علماً بأن هذا ال فتحي حماد هو إبن عّم الجاسوس كمال حماد الذي وقف خلف إغتيال الكيان الصهيوني للشهيد يحي عياش،وفِي اليوم التالي لهرب الجاسوس كمال حماد للكيان الصهيوني،لحق به خمسة وسبعون بين رجل وإمرأة من هذه الأسرة التي كافأتها حماس بتعيين أحد أبنائها وزير لداخليتها !!
    كل قادة حماس هاجموا خسيسي مصر وإنقلابه،ثم عادوا يشكرون كرمه في فتح المعبر أيام معدودات من كل عام،لأن الخناق عليهم تزايد،مما يعني أن حماس لا يحكمها حسّ وطني ولا مبادئ أخلاقية،بل مصالح وفقط مصالح،ولهذا نراها الآن توسط إيران للتصالح مع نظام الأسد الإجرامي في سوريا !!
    أما الشرخ الذي طالب ابو مرزوق بتفاديه،فهو شرخ خلقته حماس،ودفع ثمنه أهل غزة دماء لتصل لحكم امبراطورية غزة العظمى،والشرخ الذي أحدثته حماس مع عباس والسلطة قد يتم إصلاحه،لكن الشرخ الذي أحدثته حماس مع أهل غزة وأنا منهم وممن إنتخبوها فيستحيل إصلاحه،وكل مرتزق من حماس قتل مواطن في حربها القذرة عام ٢٠٠٧،عليه أن ينتظر القصاص ثأراً،ولهذا السبب فشل مشروع حماس الهمايوني(المصالحة المجتمعية) لأن الأغلبية الساحقة ممن فقدوا أولادهم،أخوتهم،أبناء عمومتهم،……الخ رفضوا ال (دِيّة) رفضاً قاطعاً
    على قادة حماس أن يعترفوا بجريمتهم بحق الوطن وبجرائمهم بحق المواطنين الذين إنتخبوهم،وما أكثرها

  2. - يقول

    يدعون له بالشفاء
    ليكمل هذا الزنديق البهائي خيانته وردته بالتنسيق الامني للقبض على المقاتلين والمجاهدين والناشطين.
    صدق من سماكم كلاب حراسه للكيان المصرائيلي ! ولن يحرر الاقصى كلاب !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More