دشنت السفارة القطرية في ، قافلة مساعدات تستهدف خمسة آلاف أسرة بولاية ، بتوجيه من وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

 

واعتبر محللون تلك الخطوة ردا عاجلا على المخطط الإماراتي، حيث  أعلنت قبل أيام عزمها تنفيذ خطة عاجلة لتوزيع مواد غذائية في عدد من الولايات السودانية، وذلك عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في محاولة لإغراء الرئيس السوداني تزامنا مع تهديدات “البشير” بسحب قواته من التحالف العربي في عقب الخسائر الفادحة التي لحقت بها.

 

وبحسب “وكالة السودان للأنباء” قال سفير لدى السودان راشد بن عبد الرحمن النعيمي، إن هذا المشروع يشمل توزيع مواد عينية لشهر رمضان ويستهدف محدودي الدخل والأسر المتعففة، خاصة في المستلزمات الغذائية التي تحتاجها هذه الفئة بشكل أكبر خلال شهر رمضان.

 

وأشار السفير إلى دور المنظمات الخيرية القطرية العاملة في السودان ومشروعاتها التنموية والإغاثية بجانب إقامة العديد من موائد الإفطار خلال شهر رمضان بالتعاون مع المنظمات الخيرية السودانية.

 

وكانت ، “”، قالت إن الإمارات عازمة على تنفيذ “خطة عاجلة” لتوزيع مواد غذائية في عدد من الولايات، وذلك عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

 

وأكدت أن وفدا من الهيئة سيتوجه إلى العاصمة الخرطوم خلال اليومين القادمين للإشراف على توفير المواد الغذائية من الأسواق المحلية وإيصالها إلى المستفيدين في مناطق وجودهم سواء داخل العاصمة أو خارجها.

 

وتأتي المساعدات الإماراتية إلى السودان، في الوقت الذي لوح فيه الأخير بالانسحاب من التحالف العربي باليمن.

 

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن أن الرئيس السوداني منشغل بتقوية علاقاته مع تركيا وقطر بسبب غضبه من الدعم السعودي المتراجع، لافتة إلى أنه رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها السودان، لم يتلق دعما كبيرا من حلفائه الخليجيين، ما دفعه للجوء إلى قطر وتركيا.