فيما يبدو أنه رد مباشر على الأنباء المتداولة حول اغتياله، خاصة بعد اختفائه في اعقاب الهجوم الذي استهدف قصره بحي الخزامي بالعاصمة في أبريل/ نيسان الماضي، ظهر خلال استقباله أعضاء المشاركين في مونديال 2018.

 

ونشر المستشار في الديوان الملكي ورئيس هيئة الرياضة صورة “ابن سلمان” مع أعضاء المنتخب وعلق عليها قائلا:” أغلى وسام وتكريم لكل الرياضيين استقبال سمو سيدي ولي العهد – حفظه الله – للاعبي المنتخب قبل مهمتهم في المونديال. وبإذن الله تعالى سيكونون على قدر المسؤولية”.

 

وكان موقع “السبيكتيتور” الأمريكي قد تساءل حول مقتل “”ابن سلمان” خاصة أنهلم يشاهد علانية منذ سماع إطلاق نار كثيف مطول في القصر الملكي في الرياض في منتصف الليل في 21 أبريل/ نيسان الماضي.

 

وقال الموقع تعليقا على الحادثة، إنه في الوقت الذي رفضت فيه وسائل الإعلام التقارير التي تم تداولها على تويتر وغيرها ، والتي أشارت إلى أن أصوات الطلقات يشير إلى محاولة انقلاب عسكري، أصرت السلطات على أن إطلاق النار شبه الأوتوماتيكي كان يهدف فقط إلى استهداف طائرة بدون طيار كانت قد ظهرت بالقرب من جدار القصر.

 

وأضاف الموقع بالقول:” في عصر الأخبار المزورة والرقابة الإعلامية العربية الشديدة ، من الصعب معرفة من يجب أن نثق به ، لكن ما يبدو مؤكداً هو أن ولي العهد  الذي كان موجوداً في السابق كنقطة محورية دولية لثورة ثقافية في المملكة ، يبدو أنه قد اختفى فجأة.

 

وأوضح الموقع أن وسائل التواصل الاجتماعية اشتعلت حول مقتل الأمير  الشاب، موضحة ان جميع المستخدمين يشتركون حول تقارير استخباراتية سرية تفترض أن  “ابن سلمان”  تعرض إلى إطلاق النار مرتين.

 

كما جاءت هذه الصورة بعد ما تداوله مراسل قناة “العالم” الإيرانية في ، اللبناني ، إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، اصيب، في حادثة إطلاق النار التي استهدفت أحد القصور الملكية بحي الخزامى في العاصمة الرياض الشهر الماضي.

 

ونشر “مرتضى” تغريدةً عبر حسابه في “تويتر” قال فيها إن معلوماتٍ مؤكدة تشير إلىأن “بن سلمان” قد اصيب في كتفه بطلقتين اثناء الحادثة التي وقعت قبل شهر، وقتل اثنان من ابناء عمه.

 

ولم يكشف المراسل اسميْ ابناء عمّ ولي العهد السعودي الذين قال إنهم قتلوا في الحادثة.