ابن سلمان يُغرق السعودية في التيه.. إثيوبيا تسحب سفيرها من الرياض وقنصلها من جدة

3

السياسة المتهورة التي اعتمدها محمد ابن سلمان واعتقاله العديد من الشخصيات بينهم أمراء، بدعوى حملة مزعومة لمكافحة الفساد، طال تأثيرها خارج المملكة، لتضع “الأخيرة” في تيه لا يعرف متى تخرج منه.

 

في حلقة ضمن سلسلة الاعتقالات، اعتقلت “حملة ابن سلمان” وهو رجل أعمال سعودي وملياردير مستثمر في إثيوبيا, وهو يوصف بأنّه “أغنى شخص أسود في العالم”.

 

قبل أيام، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أنّه قدّم طلبًا لمحمد بن سلمان بضرورة إطلاق سراح العمودي، وذلك خلال زيارته الأسبوع الماضي إلى .

 

وقال رئيس الوزراء خلال خطاب أمام حشود من الجماهير، إن “ابن سلمان وافق على إطلاق سراح العمودي، ومغادرته معي ولكن تمّ إبلاغي في منتصف الليل أنه بسبب بعض الإجراءات سيؤخر إطلاق سراحه إلى أجل محدد”.

 

وفي تطور مفاجئ، أعلنت مصادر دبلوماسية، أنّ إثيوبيا استدعت سفيرها من العاصمة الرياض وقنصلها في ، بشكل مفاجئ.

 

ونقلت مجلة “أديس ستاندارد” الإثيوبية الناطقة بالإنجليزية، عن مصادر بالخارجية الإثيوبية، قولها إنّ الوزارة استدعت سفيرها في الرياض أمين عبدالقادر، وقنصلها في جدة وبشت دميس.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ابو قناع يقول

    نتمنى ان ترفعوا انفسكم من مستنقع الحقد على الشعب العودي والمملكه العربيه السعوديه ستضل فوق هام السحب رغما على انوف اسيادكم في ايران واذنابهم

  2. لا إلى ابن سلمان يقول

    اي هامات السحب ماعاد فيه إلا دخان الإجرام والسرقة وش باقي

  3. مرخاني يقول

    الدولة المرخانيه توفر على الامه الاسلاميه جهود مكافحتها .. تحية لاثيوبيا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.