تعرضت الإعلامية اللبنانية لهجوم واسعٍ وشتائم من مغردين سعوديين، بعدما نشرت تغريدة قارنت فيها بين بالنساء في والنرويج، رابطةً بين ازدياد حالات التحرش وارتداء اللباس المحتشم في .

 

وتقول الإحصائية مجهولة المصدر والتي تعود للعام الماضي 2017، إن نسب التحرش الجنسي في حيث ترتدي النساء هناك ملابس “عصرية” تبلغ 3%، فيما تبلغ في السعودية حيث ترتدي النساء اللباس “الشرعي” 87%.

ودخل حساب “النرويج باللغة العربية” على الخط مطالباً بتوضيح حقيقة الاحصائية المنسوبة للنرويج.

وأضاف الحساب في تغريدةٍ ثانية: طلبنا يوم أمس من (ديما صادق) تزويدنا بمصدر الإحصائية المتعلقة بنسبة التحرش في #النرويج وعلاقة الملابس والأسس العلمية التي قامت عليها. لكن للأسف هناك من أراد جرّ الموضوع إلى مكان آخر وبدأت حملة شتائم وإهانات وتجريح وتحرش لفظي بالسيدة المعنية وببلدها لبنان “.

وعاد حساب “النرويج بالعربية” وسحب اسم الاعلامية ديما صادق من التداول، كاشفاً عن أنه سينشر الأرقام والأسس العلمية لدراسات التحرش في النرويج.

 

وفيما يتعلق بإحصائيات السعودية،  أكد الحساب أن هذه ليست من مسؤولياته.