في تصريحات مفاجئة، أقر قائد سلاح الجو الإسرائيلي الميجر جنرال عميكام نوركين بمسؤولية جيشه عن الهجوم على قاعدة “تي فور”، في سوريا الشهر الماضي، مشيرا إلى أن أول بلد يستخدم المقاتلة الشبح الأمريكية الصنع “إف-35” في شن هجمات.

 

وقال “نوركين” اليوم، الثلاثاء، في تصريحات نشرها حساب الجيش الرسمي على موقع تويتر:“نطلق المقاتلة إف-35 في كل أنحاء الشرق الأوسط، وهاجمنا (بها) بالفعل مرتين على جبهتين مختلفتين”.

 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن “نوركين” عرض أيضا صورة فوتوغرافية لمقاتلة إسرائيلية من طراز إف-35 وهي تحلق فوق بيروت.

 

وتصنع شركة لوكهيد مارتن المقاتلة إف-35 المعروفة أيضا باسم (جوينت سترايك) واسم (أدير) باللغة العبرية والتي تعني (قدير).

 

وكانت إسرائيل أول دولة خارج الولايات المتحدة تحصل على المقاتلة إف-35. وفي ديسمبر كانون الأول 2016 حصلت على أول طائرتين ضمن طلبية تشمل 50 طائرة. وتقول وسائل إعلام إسرائيلية إنه جرى تسليم تسع على الأقل حتى الآن.

 

وتقول إسرائيل إنها وجهت عشرات الضربات في سوريا إلى مواقع يشتبه أنها إيرانية أو شحنات أسلحة لجماعة حزب الله في لبنان.

 

سيناء والسودان

ويعتقد على نطاق واسع أيضا أن قواتها الجوية نفذت عمليات استهدفت متشددين إسلاميين في شبه جزيرة سيناء ومهربي سلاح فلسطينيين في السودان.

 

وأقرّ قائد سلاح الجو الإسرائيلي، بمسؤولية جيشه عن الهجوم على قاعدة “تي فور”، في سوريا الشهر الماضي، والذي أسفر عن مقتل سبعة عسكريين إيرانيين.

 

وقال الجنرال نوركين إن إسرائيل نفذت الهجوم على القاعدة، وقُتل فيه عدة ضباط إيرانيين بينهم المسؤول عن منظومة الطائرات دون طيار الإيرانية في سوريا، ودمرت ترسانة أسلحة منها وأنظمة صاروخية إيرانية مضادة للطيران.

 

وكان نوركين يتحدث في مؤتمر بمدينة “هرتسيليا” الإسرائيلية، بحضور قادة أسلحة الجو في نحو 20 دولة.

 

وفي موضوع آخر، قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي، إن القوات الإيرانية المتواجدة في سوريا، أطلقت قبل أسبوعين، في هجومها على المواقع العسكرية الإسرائيلية في مرتفعات الجولان 32 صاروخا وليس 20، كما أُعلن سابقا، حسبما نقل عنه الموقع الالكتروني لصحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية صباح الثلاثاء.

 

وأضاف إن المضادات السورية أطلقت 100 صاروخ باتجاه الطائرات الإسرائيلية التي قصفت نحو 50 موقعا في سويا تابعة لقوات إيرانية.

 

وقال إن 4 من بين 32 صاروخا تم اعتراضها فيما سقط الباقي داخل .

 

ويشارك في مؤتمر “هرتسيليا” قادة أسلحة الجو من 20 دولة، ذكر موقع “يديعوت أحرونوت” 12 منها، هي: الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وكندا وإيطاليا والهند والنمسا وبلغاريا وبلجيكا والبرازيل وفيتنام وكرواتيا.