ألقت الشرطة الهندية القبضَ على شركة توظيف خادمات، واثنين من زملائه، بعدما أقدم على  عاملة (16 عامًا)، طالبته براتبها البالغ نحو 100 دولار شهريًا، بعد أن حرمها منه لنحو سنة.

ووفق وسائل إعلام هندية، فقد أصرت العاملة “سوني كوماري”، على أن يعطيها مدير الشركة “مانجيت كاركيتا” راتبها ، وعودتها لقريتها، ما دفعه إلى خنقها في مكتبه في العاصمة نيودلهي وتقطيع جثتها لثلاثة أجزاء بمساعدة صديقين ورميها في مصرف المياه.

وعثرت الشرطة على بقايا الجثة طافية في الماء، في اليوم التالي، مؤكدةً أن المتهم الرئيس في الجريمة اعترف بجريمته.