تزامنا مع تهديدات الرئيس السوداني بسحب قواته من التحالف العربي في عقب الخسائر الفادحة التي لحقت بها، أعلنت عزمها تنفيذ خطة عاجلة لتوزيع مواد غذائية في عدد من الولايات السودانية، وذلك عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

 

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، إن وفدا من الهيئة سيتوجه إلى العاصمة خلال اليومين المقبلين للإشراف على توفير المواد الغذائية من الأسواق المحلية وإيصالها إلى المستفيدين في مناطق وجودهم سواء داخل العاصمة أو خارجها.

 

وأوضح رئيس هيئة الهلال الأحمر الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن ما تقدمه الدولة من برامج يأتي في إطار التزامها الإنساني وواجبها تجاه الأشقاء.

 

وأكد حرص بلاده على تعزيز وجودها الإنساني في عبر المشاريع والمبادرات التي تفي بأغراض التنمية في المجالات كافة.

 

وكان مساعد وزير الخارجية الإماراتي للشؤون الاقتصادية والتجارية، «محمد شرف»، قال، في مقابلة مع مركز السودان للخدمات الصحفية، إن الإمارات فتحت مصارفها وبنوكها للتعامل مع السودان إبان الحصار الأمريكي.

 

ووعد المسؤول الإماراتي بالوقوف إلى جانب السودان من أجل رفع ذلك الحصار.

 

وتأتي المساعدات الإماراتية إلى السودان، في الوقت الذي لوح فيه الأخير بالانسحاب من التحالف العربي باليمن.

 

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن أن الرئيس السوداني عمر البشير منشغل بتقوية علاقاته مع وقطر بسبب غضبه من الدعم السعودي المتراجع، لافتة إلى أنه رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها السودان، لم يتلق دعما كبيرا من حلفائه الخليجيين، ما دفعه للجوء إلى وتركيا.