قطر قلبت الطاولة على السعودية

2

نشرت صحيفة “ايكونومي جورنال” الصينية, تقريرا تحدثت فيه الأزمة الخليجية, مشيرة إلى أنه بعد مرور عام، على أسوأ أزمة دبلوماسية على الإطلاق في منطقة الخليج العربي ما زالت الأوضاع على ما هي عليه.

 

وقال مراسل المجلة في تقرير له من الدوحة: كنت في قطر في الآونة الأخيرة، ووجدت أنه خلافاً للاعتقاد السائد، بقيت البلاد مزدهرة إلى حد كبير ولم تضعف واستطاعت مواجهة الهجمات المستمرة التي يشنها السعوديون.

 

وأضاف التقرير، أن الحكمة والعزيمة التي أظهرها شعب قطر وجهوده للتغلب على الأزمة تثير الاعجاب والاحترام.

 

وبينت الصحيفة الصينية، أن دول الحصار تصعد من خطابها وممارستها ضد الدوحة غير أن قطر لطالما كانت قادرة على الحفاظ على قنواتها المباشرة للحوار مع الولايات المتحدة، مما يمنع اي تهديد لمكانتها في المنطقة.

 

تجاوز الحصار

واعتبرت الصحيفة أن الحصار كان له جانب ايجابي حيث ساعد في توحيد أبناء الشعب القطري ووفر فرصة للتنمية وتحقيق الاكتفاء الذاتي وتطوير الاقتصاد وإرساء أسس التنمية المستدامة.

 

كما أن الحصار عزز روح الانتماء لدى الشعب القطري، وأصبح الأمير تميم رمزا للصمود، حيث ينشر القطريون والمقيميون صورة الامير في أنحاء البلاد.

 

وتجد في كل مكان الملصقات العملاقة، بالإضافة إلى الهدايا التذكارية التي تحمل صورة الأمير عليها، في كل مكان في قطر. ويظهر الشعب القطري والمقيمون الدعم لحكومتهم في ظل الحصار الجائر.

 

وشددت الصحيفة على أن الدوحة تمكنت في ظل الأزمة من تعزيز وإبراز قيمتها الاستراتيجية الخاصة بها في أعين القوى الغربية الكبرى. ونجحت في تعزيز علاقتها مع عدد من البلدان من خلال فتح أسواق جديدة.

 

وحافظت على علاقتها مع الولايات المتحدة التي تنشر قواتها في قاعدة عسكرية رئيسية ولها استثمارات ضخمة مع الدوحة، مما يجعلها معنية بالحياد في الأزمة الخليجية والبحث عن حلول لها.

 

حيث دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الرياض إلى إنهاء عدائها ضد الدوحة من أجل تسهيل الوحدة في المنطقة. حيث إن للولايات المتحدة مخاوف استراتيجية من تواصل الأزمة الخليجية.

 

نمو اقتصادي

وذكرت ايكونومي جورنال الصينية أنه في صيف عام 2017، واجهت قطر فجأة حصارا شاملا تحت قيادة السعودية والإمارات وبعض الدول العربية الأخرى مثل البحرين. وتمكنت الدوحة من تجاوز هذه الأزمة سريعا وتمكنت الدولة من تزويد الأسواق بالبضائع والموارد الضرورية للبلاد.

 

وفي الوقت نفسه، بما أن بعض دول الخليج مثل الكويت وعمان ظلتا محايدتين طوال الأزمة الدبلوماسية، فقد وفرت لقطر ” مجالا حيويا” رئيسيا وسط الحصار الذي يفرضه السعوديون وحلفاؤهم.

 

وواصلت الصحيفة: تمكنت قطر من أن تكون مركزا عالميا للخدمات المصرفية والمالية، بالإضافة إلى تنظيم مؤتمرات الدولية، وبينت أنها قادرة تمامًا على تحمل أي ضغط اقتصادي أو دبلوماسي تقوم به دول الحصار، ويبدو أن الدوحة مصرة على المضي قدما في خياراتها السياسية والاقتصادية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of دوحة العز
    دوحة العز يقول

    قطر لن تغير رأيها ولن ترفع الرايه البيضاء كما توقع هؤلاء الاقزام المقفلين ولن تنظر لهم خلفها إطلاقاً ولا حتى الشعور بأن هناك شي اسمه حصار اصلاً ، ومهما استمرت وطالت هذه المقاطعه والحصار ولو حتى لألف عام لن يؤثر ذلك على قطر . ومن المهم جداً جداً لقطر وشعبها انه اكتشف زيف الشعارات الرنانه التي كان يسمعها لعقود واكتشف انها خدعه مملوءه بالحقد الأسود والنوايا الخبيثه ، وعرف شعب قطر مدى هذا الحقد والكره والبغض والحسد في قلب هؤلاء الاقزام ، وليعلم حمقى دول الحصار وعلى رأسهم السعوديه الكبيرة جداً جداً جداً وابوظبي وعلى رأسها الاحمق جداً جداً جداً المصاب بجنون العظمه ان قطر ستبقى وستظل مناصرةً للحق ومؤيدةً للشعوب وصاحبة شهامةً ومروءه ونخوه يفتقدها هؤلاء المقفلين ، إسلامية المنهج وعربية المسلك ، تقف مع المظلوم ومع الحق وتساعد المحتاج ولا تخاف من ضعفاء الخلق وأصحاب الوقاحة والمنكر والفجور ممن ساءت أخلاقهم وطبائعهم وتفشي بينهم الكذب والغدر والكره والخيانه.

  2. Avatar of طبيب مغترب
    طبيب مغترب يقول

    دولة قطر الحبيبة
    دوحة سلام والاسلام دوحة زفر ونصر دوحة العز والمجد
    دوحة شرف والعلى

    احبكي ياقطر…….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More