في خطوة أثارت حالة من الجدل على موقع التدوين المصغر “تويتر”، أعلنت السلطة الفلسطينية، بأن لن يحضر المقرر عقدها الجمعة في اسطنبول، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء رامي الحمد الله سيترأس الوفد الفلسطيني إلى القمة نيابة عنه.

 

وذكرت الحكومة أن الحمد الله غادر إلى على رأس وفد يضم عددا من الوزراء للمشاركة في القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي بخصوص التطورات الخطيرة في لا سيما في القدس وغزة.

 

ولم تعلق الرئاسة الفلسطينية على أسباب تغيب عباس عن القمة الإسلامية الطارئة، علما أنه أجرى عملية جراحية في الأذن الوسطى يوم الثلاثاء، في رام الله.

 

يشار إلى أنه بدعوة من الرئيس التركي رئيس الدورة الثالثة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي، أعلنت المنظمة عقد قمة إسطنبول الطارئة يوم الجمعة، من أجل بحث التطورات الخطيرة في فلسطين.

 

وتبحث القمة نقل السفارة الأمريكية لدى إلى القدس يوم الاثنين الماضي، واستشهاد أكثر من 60 فلسطينيا خلال تظاهرات شرق في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالتزامن مع ذلك.

 

وذكرت مصادر تركية أنه من المتوقع مشاركة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الأفغاني أشرف غني وأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس الإيراني حسن روحاني في القمة.

 

غياب “عباس” أثار حالة من الجدل على موقع “تويتر”، حيث أعرب المغردون عن أمنيتهم بأن يكون الغياب لأسباب مرضية، وأن لا يكون رضوخا لضغوط سعودية.