طالب رئيس ، في أول تعليق له على ، الفلسطينيين بأن “لا يلقوا بأنفسهم للتهلكة”، في إشارة إلى تظاهرات ذكرى التي استشهد خلالها أكثر من 60 شهيداً، مؤكدا أن نظامه لا يستطيع مساعدة الفلسطينيين بأي شيء سوى ما فعله سابقا.

 

وقال “السيسي” خلال حضوره، الأربعاء، للمؤتمر الدوري الخامس للشباب:” كنا متوقعين هذا القرار وتحدثنا سابقا أنه سيكون له تداعيات سلبية على الرأي العام العربي والإسلامي وتداعيات على القضية الفلسطينة وكان لنا تحرك في مجلس الأمن وأزعج بعض الدول وتحركنا كان في حدود قدرتنا”.

 

وطالب رئيس النظام المصري في تلمحيات له الفلسطينيين، بالتوقف عن التظاهر قائلا:”نجري اتصالات مع الجانب الإسرائيلي حتى يتوقف نزيف الدم، ورسالتي للفلسطينين أن التعبير والاحتجاج يكون بأسلوب لا يؤدي لسقوط مزيد من الضحايا”.

 

وأضاف:”وأرجو أن يتفهم الإسرائيلين أن ردود أفعال الفلسطينيين مشروعة وأن يتعاملوا بحرص شديد للحفاظ على أرواح الفلسطينيين”.

 

واختتم “السيسي” حديثه بأنه لا يمكنه أن يقدم أي مساعدة جديدة للشعب الفلسطيني سوى فتح معبر رفح، قائلا:” نقدر نعمل أكتر من كده لا منقدرش .. عاوزين نشتغل وعاوزين نكبر عشان يكون لنا تأثير أكبر”.

ونقلت الولايات المتحدة الأمريكية سفارتها من تل أبيب إلى القدس، الاثنين، بحضور ممثلي 32 دولة، ووفد أمريكي يضم إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي ، وجاريد كوشنر، كبير مستشاري البيت الأبيض، إضافة إلى نائب وزير الخارجية وأكثر من 250 شخصية.

ويأتي الاحتفال بالتوازي مع حملة قمع عنيفة شنها الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، شرقي قطاع ، أدت إلى استشهاد أكثر من 60 فلسطينيا، منذ صباح الإثنين، علاوة على مئات الجرحى.